نظمت الكتابة الإقليمية للدائرة السياسية بالجديدة، مساء يوم السبت 02 مارس 2013 بالجديدة، منتدى سياسيا إقليميا حول موضوع حوار الإسلاميين والعلمانيين ما بعد الربيع العربي).

وقد أطر المنتدى كل من الدكتور مصطفى الريق والأستاذ رشدي بويبري، عضوي الأمانة العامة للدائرة السياسية، واللذين تكلما بإسهاب في طبيعة العلاقات التي تربط بين كل مكونات المجتمع، ووضعا دول الربيع العربي كتجارب للمعاينة والاستفادة من عثراتها ونجاحاتها.

وأكد الدكتور مصطفى الريق على أن الحوار مع الآخر أمر لازم بل مفروض، حتى يكتمل المشهد ويشترك الكل في صناعة التغيير وما بعد التغيير، إيمانا بنبذ الإقصاء واعتبار الأطراف الأخرى شركاء في بناء الوطن، وهو ما نجد له تأصيلا في الكتاب والسنة.

فيما اعتبر الأستاذ رشدي بويبري أن الإسلاميين قادرين على تقديم رجال دولة يسهمون بتميز في صناعة القرار، مشددا على أن الحكم على أي تجربة بالفشل أو النجاح يتطلب تمحيصا وتثبتا من المعطيات ومصادرها حتى يمكن إصداره.

وقد تخلل المنتدى مداخلات للحاضرين، بين مسهم في النقاش وطارح لسؤال، مما جعل التظاهرة محفلا فكريا خصبا ومفيدا للتفكير في المستقبل القريب والمتوسط، ليختم بعدها المنتدى بتأكيد المنظمين على ضرورة استمرار مثل هذه الملتقيات الفكرية والسياسية.