أقدمت إدارة السجن المحلي ببوركايز فاس، صبيحة الأربعاء 20 فبراير 2013، في خطوة غير محسوبة على منع عائلة المعتقل السياسي عمر محب، عضو جماعة العدل والإحسان، من زيارته بالسجن المذكور، وقد طال هذا المنع التعسفي أخته نعيمة محب وأخيه مصطفى محب.

إن إقدام إدارة السجن على هاته الخطوة غير القانونية ينم على مستوى الخروقات التي ترتكبها حيال القانون المنظم للسجون المغربية ومدى الاستهانة البشعة بقيم ومبادئ حقوق الإنسان التي يكفلها الدستور المغربي والعهود والمواثيق الدولية.

يذكر أن عمر محب يقضي داخل السجن عقوبة حبسية مدتها 10 سنوات من أجل تهم ملفقة بسبب انتمائه السياسي إلى جماعة العدل والإحسان المعارضة للنظام المغربي.