في إطار التخابر بين المحامي ومؤازره قامت هيئة دفاع السيد عمر محب، عضو جماعة العدل والإحسان بفاس والمدان في جريمة قتل بناء على شهادة زور، بزيارته بالسجن المركزي بوركايز بفاس، يوم الخميس 14 فبراير 2013، بعد حيازة رخصة بذلك من السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بفاس.

وقد فوجئت هيئة الدفاع عند زيارته من حجم المضايقات والخروقات التي يتعرض لها من طرف إدارة السجن حيث حرم من زيارات عائلته له، ومن دخول الكتب والصحف إليه بالسجن، وحرمانه من حقه في التطبيب، هذا الحق الطبيعي والإنساني لم يستفد منه إلا بعد نضال مرير ومطالبات متكررة وبعد تدهور وضعه الصحي.

وخلفت هذه الزيارة ارتياحا كبيرا لدى السيد عمر محب، الذي يتمتع بمعنويات عالية، رغم الحيف والظلم الذي مورس عليه والذي ما زال يتعرض له، وكله عزم على القيام بكل الإجراءات حتى إثبات براءته.

يذكر أن الشكاية التي وضعتها هيئة دفاع عمر محب من أجل شهادة الزور في مواجهة السيد الحديوي الخمار، أمام السيد الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بفاس بتاريخ 21 نونبر 2012 قد ثم حفظها من طرف هذا الأخير في نفس اليوم التي وضعت فيه.