تعقد الهيئة السياسية الاستشارية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعا اليوم في مقر الهيئة بالقاهرة لبحث الأزمة السورية من جميع جوانبها، وعلى رأسها تشكيل حكومة انتقالية.

ويناقش اجتماع الهيئة المغلق عدة محاور، من بينها المبادرة التي أطلقها رئيس الائتلاف معاذ الخطيب بشأن الحوار مع الحكومة السورية، بالإضافة إلى إمكانية البحث في تشكيل حكومة سورية انتقالية. وينتظر عرض نتائج هذا الاجتماع على الهيئة العامة للائتلاف المقرر اجتماعها في العشرين من الشهر الحالي بالقاهرة لاتخاذ الموقف المناسب.

في ذات السياق أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن بلاده تفضل حلا سياسيا تفاوضيا ينتج عنه رحيل الرئيس السوري بشار الأسد). وقال كيري خلال محادثات مع نظيره الأردني ناصر جودة بواشنطن: إن تنحي الأسد أمر لا مفر منه)، مشيرا إلى أنه -وكذلك الرئيس الأميركي باراك أوباما- يعتقدان بأن هذا ما سيحصل).

واعتبر كيري أنه يتعين على المجتمع الدولي العمل على تغيير نية الأسد للبقاء في السلطة، وقال نحن بحاجة لمعالجة مسألة حسابات الأسد حاليا، وأعتقد أن هناك أشياء إضافية يمكن القيام بها لتغيير تصوره الحالي). ولم يفصح كيري عن تفاصيل ما يمكن القيام به لتغيير ما يفكر به الأسد، لكنه قال إن هدفه هو تحقيق نتيجة عن طريق التفاوض تحول دون حدوث فراغ بالسلطة وتقلّص من حجم العنف. وقال كيري أيضا إنه ما زال يأمل بمعادلة تستطيع عبرها روسيا والولايات المتحدة إيجاد مساحة تفاهم.