مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي قالت: إن عدد القتلى في سورية يقترب من سبعين ألفاً، وإن المدنيين يدفعون ثمن عدم تحرك مجلس الأمن الدولي لإنهاء الصراع المستمر منذ نحو عامين).

وكررت بيلاي دعوتها لمجلس الأمن لإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية لتوجيه رسالة لطرفي الصراع بأنه ستكون هناك عواقب لأفعالهما).

جاء ذلك خلال نقاش بالمجلس بشأن حماية المدنيين في الصراعات المسلحة. وقالت بيلاي: غياب التوافق بشأن سوريا والجمود الناجم عن ذلك كان له نتائج كارثية ودفع المدنيون من كل الاتجاهات الثمن).

ومضت تقول: سيتم الحكم علينا في ضوء المأساة التي تتكشف أمام أعيننا).