بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

الأمانة العامة

بيان

يشهد وضع الحقوق والحريات في المغرب تدهورا خطيرا في الآونة الأخيرة، بشهادة هيآت حقوقية وسياسية وطنية ودولية. فقد تنامت الانتهاكات المقترفة من قبل مختلف أجهزة الدولة في حق جل المطالبين بحقوقهم المشروعة في الحرية والعيش الكريم.

ومن أبرز الشواهد على هذا الوضع المتردي ما تشهده الجامعة المغربية من تصاعد الانتهاكات ضد حقوق الطلبة والطالبات، وتضييق على العمل النقابي، وصم الآذان عن المطالب الطلابية المشروعة، واعتماد القمع والتنكيل أسلوبا غالبا في معالجة الأزمات المستفحلة في الجامعات والأحياء الجامعية. وفي هذا السياق تمثل الهجمة المخزنية الشرسة التي تعرض لها الطلبة والطالبات بفاس مؤخرا تطورا خطيرا في مسلسل الانتهاكات الحقوقية. فقد أسفرت هذه الهجمة عن استشهاد الطالب محمد الفيزازي رحمه الله، واعتقال أحد عشر طالبا وتوجيه تهم خطيرة لهم، فضلا عن تعرض بعضهم لانتهاكات نفسية وجسدية خلال مرحلة الاعتقال، ضمنهم ستة طلبة من فصيل العدل والإحسان وهم:

– أحمد أسرار

– زكرياء الثعباني

– سعيد الناموس

– عبد الغني مموح

– عثمان الزوبير

– عماد شكري

وبهذه المناسبة نعلن، في الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، ما يلي:

1. مطالبتنا بالتحقيق النزيه والشفاف في استشهاد الطالب محمد الفيزازي الناتج عن التدخل العنيف للسلطات ضد الطلبة، وكشف الحقيقة أمام الرأي العام المحلي والدولي، وتقديم المتهمين في هذه الجريمة للعدالة.

2. إطلاق سراح الطلبة المعتقلين المتابعين في فاس وإنهاء محاكمتهم الصورية.

3. احترام حق النضال النقابي بشكل عام وداخل الجامعة بشكل خاص ضمانا للحقوق وصيانة للحريات.

4. كف أجهزة الدولة عن الاعتداء السافر على حرمات وحقوق المغاربة.

5. دعوتنا كل الغيورين والفضلاء لتكثيف الجهود والوقوف ضد الانتهاكات المخزنية المتصاعدة للحقوق والحريات.

حرر بالرباط في: 29 ربيع النبوي 1434 الموافق لـ11 فبراير 2013