أعلن اليوم في تونس عن اغتيال الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين شكري بلعيد بعد تعرضه لطلقتين في الرقبة والرأس بينما كان أمام منزله في تونس العاصمة.. وقد أكد شقيق بلعيد نبأ مقتله.

ولم يتضح من أطلق الرصاص على بلعيد، وربما زاد هذا الاغتيال في حدة حالة من التجاذبات السياسية الشديدة بعد عامين على إطاحة رئيسها السابق زين العابدين بن علي.

وحذر راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية في تونس من أن قتلة المعارض اليساري البارز شكري بلعيد يريدون جر تونس نحو “حمام دم” نافيا اتهامات بضلوع حزبه في اغيال بلعيد.

فيما ألغى الرئيس التونسي المنصف المرزوقي مشاركته في قمة منظمة التعاون الإسلامي في القاهرة وقرر العودة بشكل عاجل إلى تونس بعد اغتيال شكري بلعيد.