أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيزور الكيان الصهيوني في العشرين من مارس المقبل على الأرجح، لإجراء مباحثات مع بنيامين نتنياهو حول عملية السلام المتعثرة وتطورات الأزمة السورية، وستشمل جولة الرئيس أوباما الضفة الغربية والأردن. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين الثلاثاء إن الرئيس أوباما يعتزم زيارة “إسرائيل”، وأيضا الضفة الغربية للاجتماع مع الزعماء الفلسطينيين، والأردن، “لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك”. يشار إلى أن العلاقة بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وبنيامين نتنياهو سادها نوع من التوتر، على خلفية إصرار حكومته على مواصلة سياسة الاستيطان.