وصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى القاهرة اليوم في أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني لمصر منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران. وكان الرئيس المصري محمد مرسي على رأس مستقبليه في مطار القاهرة حيث أقيمت له مراسم استقبال رسمية. ويشارك نجاد خلال هذه الزيارة في القمة الإسلامية التي تبدأ يوم الأربعاء. وكانت العلاقات بين الدولتين قد قطعت بعد اتفاقات السلام “المصرية-الإسرائيلية” التي وقعها الرئيس المصري الراحل أنور السادات عام 1979.

وعبر نجاد قبل مغادرته طهران، عن الأمل في أن تمهد زيارته الطريق أمام استئناف العلاقات بين البلدين. وقال: سأحاول فتح الطريق أمام تطوير التعاون بين إيران ومصر). ومن المتوقع، أن يجتمع نجاد مع شيخ الأزهر الذي يعد من أهم الشخصيات الإسلامية السنية.

وتأتي زيارة نجاد لمصر بعد حضور مرسي قمة دول عدم الانحياز التي عقدت في طهران في آب/أغسطس الماضي. واتفق الرئيسان حينها على إعادة فتح سفارة بلديهما.