عثر في الساعات الماضية على رسوم “غرافيتي” عنصرية مستفزة على جدران ثلاثة مساجد في شرق فرنسا، حيث رسمت صلبان معقوفة ونجمة داود اليهودية وكتابات عنصرية على جدران هذه المساجد.

وأدان وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالز بشدة) تدنيس هذه المساجد بكتابات مقززة ومشينة). كما صرح الأمين العام لمديرية دوبس، جويل ماتوران، أنه حادث معزول ومستفز بلا جدوى). ويذكر أنه في عام 2012 سجل نحو مائتي عمل معاد للمسلمين أي بزيادة بنسبة 28% عن عام 2011 وفقا لمرصد مراقبة الأعمال المناهضة للمسلمين.

ودعا مصدر في الشرطة إلى توخي الحذر الشديد من عمل محتمل معاد للإسلام، وأبدى مسؤولو مسجدي بيزانسون عزمهم على التقدم بشكوى في الوقت الذي أكدت الشرطة أنها ستبلغ مدعي عام الجمهورية بما حصل.