اقترح محمد البرادعي رئيس حزب الدستور المصري المعارض عقد اجتماع بين الرئيس محمد مرسي وجبهة الإنقاذ الوطني المعارضة وأحزاب التيار الإسلامي ووزيري الدفاع والداخلية لبحث سبل وقف العنف الذي تشهده البلاد منذ أيام، وبدء ما سماه حوارا جادا. وقال البرادعي عبر حسابه على موقع تويتر نحتاج فورا لاجتماع بين الرئيس ووزيري الدفاع والداخلية والحزب الحاكم والتيار السلفي وجبهة الإنقاذ لاتخاذ خطوات عاجلة لوقف العنف وبدإ حوار جاد). واعتبر البرادعي، الذي شغل منصب المدير العام للوكالة الدولية الطاقة الذرية والحائز على جائزة نوبل للسلام في تغريدة ثانية، إن وقف العنف هو الأولوية، وقال إن بدء حوار جاد يتطلب الالتزام بالضمانات التي طرحتها جبهة الإنقاذ وفي مقدمتها حكومة إنقاذ وطني ولجنة لتعديل الدستور).

وكانت جبهة الإنقاذ قد قالت يوم الاثنين إنها لن تقبل دعوة وجهها مرسي لحوار وطني إلا بشروط تضمن جدية الحوار منها رفع حالة الطوارئ التي فرضها الرئيس في مدن قناة السويس يوم الأحد الماضي.