استمرارا في أنشطة الاحتفاء بالمولد النبوي الشريف، واصلت جماعة العدل والإحسان تنظيمها الاحتفال بهذه المناسبة الغالية في عدد من المدن والقرى المغربية. حفلات تموّجت بين نجاح بعضها في ترجمة فرح المنظمين وعموم السكان بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وبين المنع المخزني الذي سعى في خراب المناسبة وتهديد المنظمين ومحاصرة المحتفلين.

وفي ما يلي دفعة جديدة من المدن المحتفلة والممنوعة:

إنزال أمني كبير بطنجة لمنع الاحتفال بخير البرية

شهدت بعض أحياء مدينة طنجة وخصوصا الأحياء التابعة لمقاطعة “السواني”، طوقا أمنيا كثيفا حول الفضاءات والساحات التي كانت بصدد الاستعداد لتنظيم احتفالات بمناسبة ذكرى مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم. حيث تفاجأ السكان بهذا الإنزال الأمني المصحوب بالوسائل القمعية وغير المبرر.

واستنكر سكان أحياء “السواني” (حي ابن خلدون – حي شارع أطلس) هذه الممارسات الأمنية الشنيعة حيث اعتبروا هذا المنع وهذا الإنزال الكثيف هو ضربا لمبادئ وأخلاق المسلمين التي تتجلى في الاحتفال بمولد خير البرية عليه أفضل الصلاة والسلام، وكيف يعقل أن تمنع الاحتفالات بخير خلق الله ويرخص للاحتفالات الماجنة وغير الأخلاقية. كما لوحظ على أن قوى القمع كانت على أهبة الاستعداد للتدخل القوي من أجل تفريق الساكنة المستعدة للاحتفال بهذا اليوم العظيم.

وجدير بالذكر أن مجموعة من الأحياء الأخرى بمدينة طنجة شهدت إنزالا امنيا من مخابرات وأعوان السلطة وذلك من أجل منع الاحتفلات التي تعتبر لساكنة طنجة بمثابة احتفال سنوي يتجدد كل سنة.


من جديد سكان بنسليمان ممنوعون من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

تأكيدا لموقفها السابق والذي يتمثل في منع كل من يحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف (من خلال منعها لحفل كان من المقرر تنظيمه من طرف ساكنة الحي الحسني ببنسليمان يوم الأربعاء 23 يناير2013) ، قامت السلطات المحلية عشية يوم السبت 26 يناير2013 بمنع سكان بلوك النجمة بالمدينة من إقامة أمسية احتفالية بذكرى مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والذي يقيمونه سنويا حتى أصبح من العادات المعروفة في الحي.

طالع أيضا  مواكب شموع ومسيرات محبة احتفاءً بمولد النور

وقد حضر قائد المدينة، بمعية مقدم الحي وعناصر من الأمن، حيث منعوا شباب الحي من إتمام بناء المكان المخصص لهذا الحفل (خزانة)، الشيء الذي أثار استياء سكان الحي خاصة الشباب منهم والذين كانوا يشاركون للإعداد لهذا النشاط، حيث عبر الجميع عن استنكارهم لهذا العمل الإجرامي المتمثل في منع الفرح بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم.

بل وتعدى الأمر إلى أكثر من ذلك، إذ أن السلطات المحلية قد خوفت وأرعبت كل من يشارك في هذا الاحتفال، وخصوصا فرقة الأناشيد والمديح النبوي.


المخزن يمنع الاحتفال بالمولد النبوي ببني تجيت

دأبت ساكنة حي الطوبة ببني تجيت على تنظيم حفل بمسجد التوبة منذ سنين، غير أن هذه السنة، وبعد التحاق المصلين بالمسجد مغرب يوم الخميس 24/01/2013 فوجئوا بإخبار المؤذن إياهم بان المسجد سيقفل بين صلاتي المغرب والعشاء بقرار من السلطة. وبعد كلمة أحد الإخوة انصرف الجميع ليجدوا أمام الباب رجال السلطة والقوات المساعدة والدرك يحاصرون كل من خرج من المسجد غير مبالين بتشويشهم على سكينة المسجد وروحانية المصلين.

وبعد صلاة العشاء انطلق موكب الشموع بالأمداح والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم عاود رجال الدرك والقوات المساعدة والقائد والمخابرات والجواسيس الرجوع إلى المسجد حيث منعوا الموكب من المرور بعدما تحرك لأمتار واعتصم المحتفلون بمولد خير الورى صل الله عليه وسلم بمكانهم ورددوا الأمداح والأناشيد.

واختتم الموكب بكلمة لأحد الإخوة من جماعة العدل والإحسان ذكر فيها بمولد المصطفى عليه الصلاة والسلام وضرورة الاستعداد للآخرة ولقاء الله عز وجل وندد بالمنع والظلم الذي طال ويطال الجماعة وذكر بمبدئها نبذ العنف وأخيرا توجه الجميع بالدعاء لله عز وجل أن يفتح للأمة ويرفع عنها الظلم وينصر جنده.

طالع أيضا  مواكب شموع ومسيرات محبة احتفاءً بمولد النور


العدل والإحسان بالقصر الكبير تنظم موكبا للشموع بمناسبة الذكرى العظيمة

نظمت جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير بعد صلاة عشاء يوم الأربعاء 11ربيع الأول 1434 للهجرة موكبا للشموع بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.

تصدر الموكب كوكبة من الأطفال حملت الشموع وتزينت باللباس المغربي الأصيل وتغنت بأناشيد وأهازيج الفرح بمولد خير البرية عليه أزكى الصلاة والسلام.

وقد انتهى الاحتفاء بمشاركات فنية وكلمة ختامية باسم جماعة العدل والإحسان هنأت فيها ساكنة المدينة المجاهدة.


دوار أولاد عزوز (نواحي البيضاء) يحتفل بالرحمة المهداة

إحياء لذكرى ميلاد خير الورى، الرحمة المهداة والنعمة المسداة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتعبيرا عن الفرح بشرف الانتماء إليه، وتذكيرا بسنته العطرة وشريعته الغراء وتطبيقا لقوله تعالى: قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا، نظمت جماعة العدل والإحسان بدوار أولاد عزوز (نواحي الدار البيضاء) حفلا بهيجا يوم السبت 14 ربيع الأول 1434.

افتتح الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم فقرات من سيرة النبي العدنان وأخلاقه الفاضلة، ثم كلمة بالمناسبة أكدت على ضرورة إحياء سنة المصطفى بالتأسي بأخلاقه في حياة الفرد والمجتمع كما تخللت الحفل كذلك وصلات إنشادية في المديح النبوي والتغني بشمائله الطيبة صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.