أعلن رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف أنّ الرئيس السوري بشار الأسد تأخر كثيراً في تطبيق الإصلاحات السياسية، معتبراً أنّ ذلك كان خطأ فادحاً، قد يكون قاضياً). ورأى أنّ الحرب الأهلية الجارية يتحمل مسؤوليتها على قدر المساواة قادة البلاد، وكذلك المعارضة المتشددة). وأضاف مدفيديف، كما صرّح في حديث أدلى به إلى شبكة “سي.ان.ان” ونشرته وكالات الأنباء الروسية: أنا لا أعلم إذا كان بالإمكان إقصاء الأسد. وباعتقادي أنّ فرص بقائه تقلّ في كلّ يوم وكلّ أسبوع وكلّ شهر. لكنني أكرر مرة أخرى: أنّ الشعب السوري يجب أن يقرر ذلك، لا روسيا والولايات المتحدة أو أيّة بلاد أخرى. والشيء الرئيسي الآن هو ضمان إجراء عملية المصالحة الوطنية).