أحيت اللجنة التحضيرية لهيئة إنصاف الشهيد عبد الوهاب زيدون والمصاب محمود الهواس، ابتداء من الجمعة 18 يناير 2013، الذكرى الأولى لواقعة المحرقة التي طالت مجموعة من الأطر أثناء اعتصامهم بملحقة وزارة التربية بالرباط، وذلك نتيجة لتجاهل المطالب العادلة التي تطالب بها مجموعات المعطلين المناضلين بشوارع الرباط.

وانطلقت فعاليات أسبوع الشهيد زيدون بمسيرة صامتة يوم الجمعة شارك فيها الآلاف من الأطر المعطلة (الماستر والمجازة) بساحة البريد التي أسماها المعطلون “ساحة الشهيد” بوسط العاصمة الرباط.

انطلقت المسيرة تتقدمها زوجة الشهيد زيدون من ساحة الشهيد، مرورا بشارع محمد الخامس، فشارع الحسن الثاني، وصولا إلى ملحقة وزارة التربية الوطنية المكان الذي وقعت فيه المحرقة، قبل سنة من الآن. للتوالى الكلمات المحملة السلطة مسؤولية إزهاق روح الشهيد، مطالبة إياها بالكشف عن الحقيقة في هذا الحادث الأليم.

وقد أعلنت اللجنة التحضيرية، في بيان توصل موقع الجماعة نت بنسخة منه، دعوة الجهات المسؤولة إلى تحمل مسؤولياتها وفتح تحقيق في ظروف وملابسات استشهاد الإطار المعطل عبد الوهاب زيدون) وضرورة توفير العلاج الآني للمصاب محمود الهواس الذي لازال يتماثل للشفاء بمستشفى ابن رشد بالبيضاء).

كما أدانت كل أشكال القمع والاعتقال والانتهاكات المتواصلة ضد التنسيقيات المعطلة المناضلة بشوارع الرباط، والكف عن سياسة الأذان الصماء تجاه المطالب العادلة والمشروعة لمجوعات المعطلين).