1. الاستبداد الناعم والربيع العربي

حينما أنجز النظام السياسي في المغرب عملية الالتفاف الكبرى على آثار الربيع العربي على المجتمع المغربي، من خلال عملية استباقية تجلت في الإعلان عن تعديلات دستورية أفرزت حزبا محسوبا على الحركة الإسلامية لقيادة الحكومة في شخص أمينه العام الأستاذ عبد الإله بنكيران، وعبر عملية تسويق إعلامي وسياسي داخلي وخارجي، وقع الكثير من السياسيين والمحللين والمراقبين، فضلا عن دول وحركات سياسية في الداخل والخارج، في فخ التنويه بهذه العملية باعتبارها جنبت المغرب ما جرى ويجري في بعض الدول التي ثارت شعوبها ورفعت شعارات ذات سقف عال، من قبيل “ارحل ارحل” و”الشعب يريد إسقاط النظام” وما شابه.

لاشك أن لمثل هذه الشعارات صدى مدو في أعماق أنظمة تعرف قبل غيرها درجة استبدادها وفسادها وتخلفها الطبيعي عن الخدمة الحقيقية لشعوبها، ولاشك أن لمثل هذه الشعارات رنات جميلة في آذان المحرومين والمظلومين والمضطهدين قد تدفعهم إلى التماهي العاطفي مع موجاتها، ولاشك أن هدير هذه الشعارات ينبه إلى الطوفان القادم كما يدلل على أن زمن الخوف قد ولى وبلا رجعة لما يُرفع الشعار بصخب عبر حنجرة تقف أمام فوهات الدبابة وزعزعة المزنجرات وأنواع السلاح بصدر عار تلتقطه الكامرات في كل اللحظات.

لاشك في ذلك، ولاشك أن التغيير الحقيقي ليس لحظة زمنية معزولة ولا فرصة تاريخية مجردة عن بناء الأساسات القادرة على توفير إمكانيات استثمارها الحكيم.

خبرة القرون الطويلة لدى النظام السياسي في المغرب جعلت ماهيته هي ماهية الدولة والسلطة؛ فصار القصر هو الحاكم بالجملة والتفصيل. كل شيء في الحياة السياسية والمجتمعية شكل وهو الجوهر.

هنا تعقدت العملية السياسية إلى درجة مربكة: هل تكفي فيها صرخة إصلاح سياسي جزئي؟ هل تكفي فيها خرجات احتجاج مطلبي اجتماعي؟ هل تكفي فيها دعوة لثورة في هذا التاريخ أو ذاك؟

حينما تستفيق النخبة الإصلاحية من آثار صليات الإصلاحات الدستورية، وحينما تستفيق فئات الشباب الغاضب المقهور من نوبات صدى الثورات العربية التي سبقت لحظة توريث الحكم “الجمهوري”، وحينما تستفيق النخبة من سكرة جلسات الخطاب من أريكة النضال التقليدي، ساعتها ندرك أننا أمام حقيقة تدمير كامل للقوة المجتمعية للشعب المغربي معنويا وحركيا، لأننا لا نواجه لحظة محاولة توريت الحكم، بل لأن المغاربة أمام حقيقة حكم قروني وراثي ورث استبدادا قرونيا ناعما، لأنه خبر كيف يجعل من شكله جميلا باهرا ومن جوهره حكما استبداديا مطلقا. إنها حالة استثناء أربكت أنظمة التفكير لدى كثير من الناس.

وربما لفقداننا الوعي التاريخي المناسب والضروري قد لا ندرك متى بدأت لحظة هذا التدمير ولا متى بدأ انتقال الحكم من الاستبداد التقليدي إلى الاستبداد الناعم، لكن ونظرا لحجم المعاناة، وحين نفكر بغير العقل الآلي، قد ندرك متى يجب أن تبدأ نهاية هذا التدمير ومتى تبدأ مرحلة البناء الجديد وكيف؟

نترك هذا للبحث، وقد كتبنا له الكثير، ونرجع إلى خطورة الاستبداد الناعم بعد التأكيد، مرة أخرى، أنه لا ثورة شاملة من دون قيادة مجتمعية حقيقية، ولا معنى لقيادة تقود عملية التغيير الجذري من دون تحقيقها الالتحام الميداني مع جمهور الشعب تجمع قوته وتنظر بعيدا بعيدا لتجنب الثورة مقاتل الثورة المضادة وفخاخ العدو الخارجي المتربص دوما، وتقاوم ضغوطات التعب اليومي على عموم الناس حتى لا ينحدر سقف الطلب وجوهر الحراك. الثورة من دون قيادة مجتمعية كبيرة وجامعة وعميقة انتحار وانهيار لا يستفيد منه إلا العدو، والقيادة الكسيحة التي تسقط وتركع عند أول منعرج وتغتر بلحظة إصلاح جزئي أولى أن تخرج من حلبة التدافع التاريخي لتحتل موقعها الطبيعي على الهامش، وإن لم تخرج طوعا غادرت كرها في لحظة اكتمال الوعي وبناء قوة الرفق والعلم والحلم والرحمة، قوة لا عنف ولا إرهاب؛ قوة وعي الشعب وإرادة الشعب ووضوح الشعب مع قيادة تاريخية منه وإليه.

هنا ندرك أن الربيع العربي كان فرصة النظام السياسي ليقدم على مبادرات التفافية هائلة ما كانت لتحصل بالطريقة التي حصلت بها لولا هذا الربيع، وندرك كذلك أن هذا الربيع أنجز رجة وهزة عميقتين في مستوى التفكير من جديد في قضية الحرية الحقيقية ومسالك تحقيقها أمام هذا التزوير الفظيع لإرادة الشعب والأمة.

2. الاستبداد الناعم ووهم الإصلاح

الفرق بين الاستبداد التقليدي والاستبداد الناعم ليس في الجوهر، بل في وسيلة مخاطبة الشعب وحركته؛ فالأول أداته العنف الشامل والإرهاب القاتل، ولذلك غالبا ما يدخل في مواجهات مباشرة مع الشعب قد تتطور إلى مواجهة شاملة ينهار فيها النظام أو الدولة والسلطة أو هذه مجتمعة، وقد ينهار المجتمع جملة فتكون الكارثة أعظم. أما الاستبداد الناعم فأداته استراتيجيات “القوة” الناعمة التي تعفيه من المواجهة الشاملة وتمكنه من الاختراق الاستراتيجي لحركة المجتمع وقواه بحيث يحافظ على حكمه المطلق ويجعل الجميع أمام الخيار الوحيد: خيار المشاركة السياسية عبر المشاركة الانتخابية والبرلمانية دون التأثير على موقع حكمه المطلق، وفي ضمن هذه الاستراتيجيات إذا اضطر للضرب بعنف فإنما يضرب بواسطة آلات القمع مع تزكية جميع شركاء المشاركة السياسية الانتخابية البرلمانية، وقد يصبحون أداتها الأساسيين. الاستبداد الناعم يجمع بوعي دقيق بين وظيفة العنف المادي ووظيفة العنف الرمزي، حيث الأولى تكون صاعقة لأجل خدمة الثانية من حيث هي المعول عليها في الاختراق الاستراتيجي.

نعومة الاستبداد ليست ديكورا، بل أداة قلب الحقائق؛ ففي الوقت الذي يعبئ كل الجهود ليظهر جميلا وأنيقا، وربما ديموقراطيا ومحافظا وحداثيا وتنمويا، في نفس الآن يجعل الجميع يصفق ويعيش على وهم الإصلاح القادم وسراب التغيير الذي كلما اقتربت منه زال وانتقل إلى بعد آخر، وفي نفس الآن يكون شرسا مع خصومه ومنافسيه وعنيفا، والغريب في هذه الصورة أن ينعته المصفقون بقائد الثورة البيضاء.

فإذا كان الاستبداد قائد الثورة فماذا عساها تفعل باقي القوى؟

ربما ما عليها إلا أن تنخرط في إنجاح الثورة البيضاء وتحافظ عليها من منافستها الثورة الحمراء.

هكذا الاستبداد الناعم، يستطيع أن يقلب الصورة تماما ويغير الحقائق، فلا يجعل لها إلا وجهين: إما ثورة بيضاء أو ثورة حمراء، ولاشك إذا خير عاقل فسيختار البيضاء على الحمراء حقنا للدماء!!!

الاستبداد الناعم يدبر كل تفاصيل الحياة، لكنه بأدوات يصورها عمق الديموقراطية، وجوهر الدين، وسر الوجود، حتى تقول بعض الأدوات: المغاربة يكونون بهذا النظام أولا يكونوا……

انتباه ويا للعجب: رجل سياسي يحكم على كل الأجيال المغربية القادمة إلى يوم الدين بنظام سياسي معين.

يا للعبث الذي يصنعه الاستبداد الناعم: كلكم أيها المغاربة إذا نظرتم إلى أبعد حد في الدنيا؛ وهو يوم القيامة، فأنا الممتد من هناك، من عمق التاريخ وعبقه، إلى هنالك حيث نهاية التاريخ.

الماضي أنا والحاضر أنا والمستقبل أنا، وكل شيء أنا، وكلكم أنا إلا من أبى.

يا للعبث الذي يصنعه الاستبداد الناعم: المجتمع ذرات متناثرة لا معنى لها إلا مجتمعة عليه وبه. لذلك كل ردة فعل لحظية على هذه الحقيقة القائمة في الواقع والنفس والفكر هي كسقوط نيزك صغير في متاهات وفيافي غير معروفة، قد يرى سقوطه البعض وقد لا يراه أحد، فلا يبقى بذلك على الساحة إلا الصورة المقلوبة: ديموقراطية شكلية وانتخابات برلمانية ما بين الطالع والهابط، ما بين الشعبوي المطلق والنخبوي المطلق، ما بين ثوري مقاطع وكفى وإصلاحي يرى غير الانخراط في سلك الإصلاحيين لعب بالنار وضياع لحقوق الناس. وكذلك، وحتى تكتمل الصورة، لابد من طقوس دينية ممتدة في التاريخ المزور تضفي قداسة ومعنى على جمال الاستبداد الناعم.

3. الاستبداد الناعم وتدمير القوة المجتمعية

أهم ما ينجزه الاستبداد الناعم وليضمن سر وجوده واستمراره تفتيت القوة المجتمعية كليا معنويا وماديا على قاعدة: الكل موجود ولا أحد يشكل خطرا، وكلكم مجتمعون لا تشكلون قوة، حيث لا قوة في الواقع إلا قوته، وهي عنف هادئ وإرهاب صامت يتسرب عبر تفاصيل أبواب الدساتير والقوانين ومنظومات التربية والتنشئة والإعلام وغيرها.

الاستبداد الناعم يحتكر الثروة ومصادرها كما يحتكر السلطة ومصادرها، فتتحالف قوة الثروة مع قوة السلطة ليخدما بعضهما البعض ويشكلان أداة الاختراق، أي أداة التدمير النفسي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي حتى يصير المجتمع على صورة من الضعف يتيقن الجميع معها أن لا اجتماع بعد اليوم ولا قوة بعد اليوم إلا من وراء هذا الاستبداد.

هنا بالضبط يتقوقع الفكر وينحبس الأفق وتشل الحركة فيتشوه المجتمع حيث يصير فسيفساء مبعثرة لا تنتظمها إلا قوة الاستبداد وروحه؛ فيصبح الاستبداد الناعم معيار النظر ومعيار الحياة ومعيار التطور والتحديث ومعيار التقارب والتباعد بين الأطراف وهكذا إلى لحظة الترف في كل شيء، ولحظة الضعف في كل شيء.

وهنا تبدأ المعادلة الحقيقية: من الضعف تكون القوة، ومن الوهم تظهر الحقيقة، ومن الترف تظهر قيمة الاستقامة، ومن الجور تظهر قيمة العدل.

4. الاستبداد الناعم والطريق الأخير

نعم إرادة الاصلاح الصادقة مؤشر مهم، وإرادة الثورة مؤشر مهم، وهرولة الاستبداد الناعم نحو إنجاز عمليات التفاف مكشوفة ومعلومة مؤشر أهم.

لا يعتقد أحد أن حركة التاريخ عبث، ولا حياة الناس عبث، ولا عقول البشر خراب أبدي، ولا إراداتهم هوان مطلق. هناك سنن تجري على الجميع، والاستبداد بكل صوره أتعب العقول على مر التاريخ البشري، فله صولات وجولات نعم، لكن، كذلك، له انكسارات ونهايات، ولعل آخر صور الاستبداد في الوجود البشري صورة الاستبداد الناعم، حيث لسوء حظه جاء في زمن التواصل السريع والقوي والمؤثر، تواصل ساهم في بناء نعومة هذا الاستبداد، لكنه في نفس الوقت أهم عامل في تسريع نهايته.

سنرى كل أنظمة الاستبداد القائمة في كل بقاع الأرض تهرول نحو ما يسمى إصلاح زورا، وقد تدعمها في ذلك قوى خارجية لمصلحة آنية، وقد تحرض عليها مرة أخرى لمصلحة أخرى آنية، وقد يغتر الكثير بهذه الهرولة ظنا منه أن هذا الإسراع علامة صدق، والصدق ليس من شيم الاستبداد من حيث هو نظام غير أصيل في الحياة البشرية مهما طال عمره واشتد عنفه. سيهرول ويسرع وفي مرحلة حاسمة من هذا الإسراع والهرولة تنكشف العورة تماما حيث يسقط القناع وينكشف ما في القاع؛ فيرى الجميع بشاعة الاستبداد وزور نعومته، فتصل درجة المقت إلى مداها؛ مقت قيم الاستبداد لأنها متعارضة جوهريا مع حقيقة الحرية فطرة الإنسان، ومقت قيم الفساد والإفساد لأنها قيم المسخ التي تزور إرادة الإنسان وتذهب بكرامة الإنسان، ومقت لكل ما يمت لهذا الاستبداد بصلة من قريب أو بعيد. هنا يتنحى المصفقون مهما كان شأنهم إلى الهامش حيث تنكشف حقيقة القوة التاريخية الزاحفة نحو الحرية الحقيقية والكرامة الحقيقية وينكشف زيف ما كانوا له مصفقين وداعمين منعمين.

في التاريخ عبر ودروس وحياة لألي الألباب؛ اليوم ننجيك ببدنك لتكون آية للناس جثة هامدة، وعظام نخرة لا روح لها ولا حركة.

أُنجزت ثورات في عالمنا العربي، نعم، لكن الطريق مازال طويلا، وهي فرصة تاريخية لنا لننتبه إلى الدروس العميقة الكامنة خلف حركة الناس وفرحة الناس وتدافع الناس وصراع الناس وسرعة الناس حتى ندرك من أين نبدأ وكيف نسير وإلى أين المسير والمصير.

الاستبداد إلى زوال لاشك لأن زمنه انتهى إلى غير رجعة. ربما لا يدرك المستبدون الناعمون أنه لا مستقبل لمن يريد الحكم المطلق مع توريثه.

ولكل لبيب: لو لم يُورث الحكم في سوريا ما جرى ما يجري، ولو لم يسعى مبارك وصالح والقذافي إلى توريث الحكم ما جرى لهم ما جرى بهذه السرعة. فلم تبق إلا مرحلة نهاية الأنظمة الوراثية أينما كانت وكيف ما كانت، حتى لو كانت أم دعامات الثورات القائمة اليوم. هذه حقيقة قائمة، إنما الأمر مسألة وقت لا أقل ولا أكثر، لأن درجة الوعي العام لدى الإنسانية وصل مداه اليوم في هذه القضية. فإما تتراجع هذه الأنظمة إلى أبعد الحدود لتفسح الحرية للشعوب لتختار من يحكمها وكيف يحكمها وبم يحكمها بسلاسة، وإما الطوفان الذي لا يبقي ولا يذر حيث بعد الطوفان لا تقدر أنظمة فاسدة على القيام من جديد، في حين تُبعث من جديد حياة الشعوب والأمم من بين الركام لتبني حياة جديدة بوعي جديد.

فهذا زمن الحرية الحقيقية، فإما حرية حقيقية أو طوفان عارم من أجل الحرية الحقيقية. وفي جميع الأحوال نحتاج بعد هذا الدمار الذي صنعه فينا الاستبداد التقليدي ومن بعده الاستبداد الناعم في النفس والفكر والحركة والإرادة إلى ميثاق وعهد جامع نوحد فيه كلمتنا ونجمع به إرادتنا على الحد المطلوب حتى لا نسقط جميعا صرعى.

والموفق من وفقه الله والمحفوظ من حفظه الله.

انظر هناك إلى صناع سفينة نوح، وهناك أنظر إلى من حولهم يستهزؤون بهم ولا يدرون ماذا يصنع أولئك الصابرون المثابرون المنهمكون في عمل اليوم والليلة.

لابد من مرحلة: واصنع الفلك بأعيننا، ولابد من مرحلة: واحمل فيها من كل زوجين اثنين، ولا بد من مرحلة: يا بني اركب معنا ولابد من مرحلة: واستوت على الجودي، ولابد من مرحلة: يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي، ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حيي عن بينة، وسنة الله تعالى في تدمير القرى: إذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا، ولا مقارنة بين ما يفعل الاستبداد، بكل أصنافه وصفاته من تدمير ظالم، وبين فعل الله العدل الرحيم الذي يمهل ولا يهمل، وإذا أخذَ، أخَذَ أخْذَ عزيز مقتدر، وإن في هذا لبلاغا للناس.