أقدمت السلطات المخزنية بمدينة مكناس، ممثلة في قائد المقاطعة السابعة، بمحاولة منع حفل تأبيني لوالدة السيد محمد أعراب باعسو (رحمها الله وأسكنها فسيح جنانه)، القيادي بجماعة العدل والإحسان بمدينة مكناس.

حيث تدخل القائد لهدم الخيمة التي كانت تنصب لاستقبال الأحباب والأصدقاء والجيران المعزين بحي مرجان 1 بالعاصمة الاسماعيلية. إلا أن حضور أعضاء جماعة العدل والإحسان ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمكناس، إلى عين المكان، أرغم القائد المذكور وأعوانه على الانسحاب.

ويذكر أن هذا الحي (مرجان 1) التابع لنفوذ القائد المذكور يعرف انفلاتا أمنيا خطيرا، حيث يتعرض المارة (خصوصا الطلبة الجامعيون لكون الإقامة الجامعية توجد بهذا الحي) لسلب أمتعتهم (هواتف نقالة وحواسب) في واضحة النهار. وقد أرسل سكان هذا الحي عرائض احتجاج إلى وزير الداخلية ووكيل الملك والوالي والقائد نفسه بدون أن يكون لذلك أثر على أرض الواقع.