بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

بيــــان استنكاري

في إطار المضايقات المخزنية اللاقانونية التي لحقت القافلة التضامنية مع البيت المشمع للأمين العام لجماعة العدل و الإحسان بوجدة، واستمرارا في مسلسل التعليمات والتعسفات التي يسعى المخزن من خلالها لقطع التواصل مع كل الفعاليات؛ حيث قامت السلطات بمحاصرة البيت والأزقة المؤدية له منذ الساعات الأولى من يوم السبت 12/01/2013، وكذلك بمنع الحقوقيين والمراقبين من المعاينة.

وأمام هذه الممارسات نعلن، نحن جماعة العدل والإحسان بوجدة، ما يلي:

– استنكارنا لهذه الممارسات اللاقانونية؛

– شجبنا الكلي لأساليب القمع التي تنهجها السلطة المغربية في التعاطي مع مثل هذه الأشكال التضامنية؛

– مطالبتنا باعتذار السلطات للهيآت المشاركة؛

– تأكيدنا على قانونية الجماعة وحقها في ممارسة أنشطتها بدون قيد أو شرط؛

– دعوتنا كافة القوى الحقوقية والمدنية والسياسية إلى التنديد بهذه الفضائح التي لا تشرف المغاربة؛

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

جماعة العدل والإحسان

وجدة

الأحد 13 يناير 2013