جماعة العدل والإحسان

زايو

زايو في 11 يناير 2013

بيــــان

تتواصل الاحتجاجات الشعبية أمام مفوضية الشرطة بزايو مطالبة بتطهير هذه المؤسسة الأمنية من رموز الفساد الذين فاحت رائحتهم في المدينة، ورغم كل محاولات التشويش والتشويه واتهام المحتجين بأنهم يدافعون عن التهريب والخارجين عن القانون، فقد اتضح للجميع زيف هذه الادعاءات المغرضة وتبين من خلال الشعارات المرفوعة والكلمات التوضيحية أن الأمر يتعلق بمطالب مشروعة تتمثل في محاسبة رجال الأمن المتورطين في جرائم الارتشاء وابتزاز المواطنين والتحرش الجنسي بالنساء…

ولا يخفى على أحد الممارسات الهجينة التي يتعامل بها بعض رجال الأمن مع الساكنة منذ قدومهم إلى مدينة زايو معتبرين أنفسهم فوق القانون، ومستغلين سلطتهم للاغتناء على حساب جيوب المستضعفين.

إننا في جماعة العدل والإحسان إذ نتابع باهتمام بالغ تطورات هذه الأحداث نعلن للرأي العم المحلي والوطني ما يلي:

1- تحيتنا لشباب المدينة وكل الشرفاء الذين يشاركون في هذه الاحتجاجات السلمية والحضارية والتي أبانوا من خلالها على درجة عالية من النضج واليقظة في سبيل خدمة الصالح العام.

2- مطالبتنا بضرورة فتح تحقيق لمعرفة ما يجري داخل هذه المؤسسة الأمنية ومحاسبة كل من سولت له نفسه استغلال منصبه لابتزاز المواطنين.

3- استنكارنا للتصرف الهجين الذي قام به رئيس مفوضية الشرطة بزايو تجاه أحد أعضاء الجماعة والمتمثل في محاولة تحميله مسؤولية هذه الاحتجاجات وترهيبه أمام المواطنين.