كان حفل التأبين الذي نظمته جماعة العدل والإحسان بمركز جمعة فوكو بإقليم سطات مساء يوم الجمعة 21 صفر الخير 1434 الموافق ل 4 يناير 2013، محطة أخرى من محطات الترحم على روح الأستاذ عبد السلام ياسين الطاهرة والتذكير بخصاله الحميدة، التي شهد له بها الخصم قبل الصديق، والبعيد قبل القريب.

افتتح هذا الحفل، الذي حضره بالإضافة إلى أعضاء الجماعة ثلة من الفعاليات السياسية والمدنية المتعاطفة، بقراءة آيات من الذكر الحكيم، ثم بعد ذلك توالت فقرات برنامج الحفل التي تميزت بعرض شريط “مسيرة مجدد” والذي يتناول بالصوت والصورة بعضا من السيرة العطرة للأستاذ الفاضل عبد السلام ياسين ياسين رحمه الله، ثم عرض شهادات حية في حق الرجل من قبل من عرفوه حق المعرفة، والذين أجمعوا على أن الرجل وفكره وتراثه وكتبه ليست ملكا للجماعة وحدها، بل هي ملك للمغاربة والمسلمين قاطبة وجب الحفاظ عليها، في أفق تحقيق مضامينها على أرض الواقع. بعدها تم الاستماع للوصية التي تركها الراحل بصوته، والتي كان لها وقع كبير في نفوس الحاضرين.

وكان الختام مسكا بالصلاة والتسليم على سيد الخلق، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وبالدعاء للأستاذ المؤبن رحمه الله أن يشمله الرحيم الرحمن برحمته الواسعة، وأن يجزيه خير ما جازى به العلماء العاملين، الذين يصدعون بكلمة الحق عند السلطان الجائر، وأن يحشره مع النبيئين والمرسلين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.