نظم الأبناء البررة لجماعة العدل والإحسان بسطات ليلة الجمعة 21/12/2012 حفلا تأبينيا للترحم على روح والدهم ومرشدهم فقيد الأمة الإسلامية، ومجدد هذا القرن، الإمام المجاهد الأستاذ عبد السلام ياسين. وقد شارك في هذا الحفل إلى جانب أعضاء الجماعة مجموعة من الفعاليات المنتمية للهيئات السياسية والجمعوية والنقابية بالمدينة.

إلى ذلك، عرف هذا الحفل الذي افتتح بآيات من الذكر الحكيم، أجواء ربانية ولحظات مؤثرة، تفاعل معها الحاضرون وهم يتنسمون بعضا من أريج السيرة العطرة لهذا الرجل العظيم، من خلال عرض شريط أنتجته لجنة الإعلام بسطات، ومن خلال إعادة بث ما قيل في حقه من قبل بعض الزعامات الدينية والسياسية وغيرهم.

وقد بلغ التأثر في النفوس مبلغا كبيرا، عند إذاعة وصية الحبيب المرشد على الأسماع والقلوب بصوته، حيث بدا الحاضرون وهم يصغون بكليتهم إلى هذه الوصية التي لا تخرج إلا من قلب رحيم رؤوف.

بعد ذلك فتح المجال لمن أراد أن يتدخل ليدون شهادته في حق الرجل.حيث تناول الكلمة أحد الإخوة باسم حركة التوحيد والإصلاح أشاد فيها بأخلاق الأستاذ المرشد ومناقبه، كما أشاد بالخصوص بدوره الفعال في تربية أبناء جماعته على الصبر ونبذ العنف، والثبات على الحق.

وفي ختام الحفل تم تقديم الشكر الجزيل لكل من حضر لتقديم العزاء، ومواساة الجماعة في مصابها الجلل، ثم رفع الحاضرون أكف الضراعة إلى الله عز وجل بأن يشمل الفقيد الغالي برحمته الواسعة، مع الأنبياء والصادقين والأولياء الصالحين، وبأن يجزيه من عنده الجزاء الأوفى، والعطاء الأبقى…