نظمت جماعة العدل والإحسان بإنزكان/ الدشيرة، حفل تأبين الإمام المرشد المربي الأستاذ عبد السلام ياسين، تغمده الله بواسع رحمته، وذلك ليلة الجمعة 21/12/2012.

وقد حضر هذا التأبين إلى جانب ثلة من أعضاء جماعة العدل والإحسان ومحبيه، عدد من الهيآت السياسية والنقابية والنسائية والشبابية والجمعوية والإعلامية بالمدينة.

الحفل بكلمة الأستاذ محمد قرش أحد رموز الجماعة بالمدينة، رحب فيها بالحضور وشكرهم على مواساتهم الصادقة، كما ذكر ببعض مناقب المرشد ولخص للحضور الكريم أهم ما جاء به كتاب المنهاج النبوي للإمام عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى.

وقد تخللت فقرات هذا الحفل تلاوات قرآنية مباركة وعرض شريط مرئي للجنازة المهيبة وآخر يتضمن شهادات لشخصيات ورموز وطنية ودولية في حق الداعية الرباني رحمه الله، كما أجمعت كلمات الهيآت الحاضرة على مكانة الإمام في قلوب المغاربة وعددت مناقبه عالما مجددا ومربيا وصادعا بالحق في زمن كثر فيه الراكعون للباطل.

كما عبرت الفعاليات الشبابية الحاضرة عن لحظات الصدق والوفاء والإخلاص التي جمعتهم مع شببية العدل والإحسان أبناء الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله إبان حراك 20 فبراير طوال عشرة أشهر من النضال.

ليختم حفل التأبين بكلمة الأستاذ عبد الغني الخنوسي عن الدائرة السياسية للجماعة، جدد فيها الترحيب بالحضور شاكرا لهم تعازيهم ومواساتهم الصادقة ومذكرا برجاء المرشد في أن يجمع كلمة الصادقين في هذا البلد وببُغيته العظمى نيل رضى الله عز وجل.

وجدير بالذكر أن كلمات الهيآت كانت كالآتي: كلمة حركة التوحيد والإصلاح، وكلمة نساء العدالة والتنمية، وكلمة أطاك/ فرع إنزكان، وكلمة الجمعية الوطنية لحملة الشواهد المعطلين/ فرع إنزكان أيت ملول، وكلمة الحزب الديموقراطي الأمازيغي، وكلمة حزب الاتحاد الاشتراكي.

يشار إلى أنه على هامش هذا الحفل، تم تنظيم معرض لكتب ومؤلفات المرشد رحمه الله تعالى، كما تم توزيع نسخ من وصية المرحوم التي سجلها وكتبها قبل ما يزيد عن اثنتي عشرة سنة.