تلقى تلاميذ وتلميذات العدل والإحسان كغيرهم من أبناء الجماعة نبأ وفاة المرشد الحبيب بألم وحزن شديد يتبعه التسليم بقضاء الله عز وجل وقدره، محتسبين ذلك عند الله تعالى.

وفي سياق هذا الحدث نظم تلاميذ وتلميذات جماعة العدل والإحسان بمدينة طنجة حفل تأبين للأستاذ المرشد عبد السلام ياسين، يوم الأحد 16 صفر 1434 هـ الموافق لـ 30 دجنبر 2012م، بعد أن اختاروا لأنفسهم شعار الوفاء لهذا الرجل الذي كان لهم أبا مربيا ومرشدا ومصحوبا. حفل ودع فيه التلاميذ بقلب يملأه الحب أبا لهم، عاقدين العزم على حمل المشعل، والسير قدما في مدارج الحياة داعين مبلغين حافظين للرجل وصيته ومنهاجه.

افتتح التلاميذ الأوفياء حفلهم بتلاوة ختمات قرآنية إهداء لروح الحبيب رحمه الله، تلا ذلك كلمات فِتْيَة صادقين تُذَكِرُ بأهم ما امتاز به الرجل من خصال حميدة وأخلاق قرآنية، وكذلك ثباته على الحق، واتباعه الكامل لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وحرصه الدائم على تحصيل العلم بكل أنواعه، وتلقينه لأجيال بعد أجيال.

كما تنوع الحفل بفقرات مختلفة (كلمات – قصائد شعرية – تلاوات – ابتهالات..) تعبر جلها عن حب التلاميذ لمرشدهم وعن مدى الخسارة التي تجلت في فقدان عالم من علماء الأمة الإسلامية و مجددها.

ختاما قرر التلاميذ إرسال برقية تعزية لأسرة المرشد الصغيرة والكبيرة، مواسين ومعزين.

رحم الله الأستاذ عبد السلام ياسين، وأسكنه فسيح جناته، ورزقه جوار حبيب الرحمان محمد صلى الله عليه وسلم.