في جو مفعم بالإيمان والرضا بقضاء الله تعالى وقدره، نظم القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان حفلا تأبينيا للإمام المجدد عبد السلام ياسين يوم السبت 29/12/2012 م الموافق لـ 15 صفر الخير 1431 هـ.

تميز هذا الحفل، الذي نظم بمدينة الدار البيضاء، بمشاركة عدد من الوجوه النسائية السياسية والجمعوية والإعلامية، وعدد من الأطر المجتمعية التي أبت إلا أن تشارك نساء الجماعة مصابها في هذا العالم الرباني الذي رزأت فيه الأمة جمعاء.

وقد كان الحفل مناسبة للتذكير ببعض مناقب الإمام عبد السلام ياسين رحمة الله تعالى عليه، وفرصة لذكر فضله وسبقه في عدد من المجالات والقضايا وفي مقدمتها قضية المرأة، حيث أكدت الأستاذة كبيرة الشاطر من الحزب الاشتراكي الموحد على أننا قد نتفق مع الشيخ في أشياء وقد نختلف في أخرى لكننا نكبر فيه رحمه الله الثبات على المبدأ، فقد كان رائدا في ثباته على مواقفه ورائدا في قيمه وأخلاقه.

وتحدثت الأستاذة عزيزة البقالي عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح على قيمة الرجل وأنه كان من الصالحين المصلحين وعلم من أعلام الصدق والصلاح والإصلاح، وأن ما أكسبه هته المصداقية بين الناس أنه لم يخالف قوله عمله قط، بل كان ممن يصدق علمهم عملهم، مشددة على ضرورة البحث عن المشترك وتطويره، خاصة في موضوع المرأة.

وقد أشارت السيدة السعدية الوالوس وهي من الوجوه النسائية ذات الاهتمامات الجمعوية والحقوقية على أن معرفتها بالإمام كان من خلال معرفتها بأبناء الجماعة وبناتها وقد أثاروها بما لمسته فيهم من معاني المحبة والاحترام لبعضهم وللآخر، متمنية أن تجمعها معهم جولة أخرى من جولات النضال ولو أنها تعتقد أنهم ما تركوا الميدان ولا النضال يوما.

أما الأستاذة خديجة باروك من حزب العدالة والتنمية فقد أكدت على مشاطرة نساء الجماعة هذا المصاب الجلل، مؤكدة أن هذا الرجل هو ملك للجميع وليس فقط للجماعة مذكرة بالجانب الرباني الذي ميزه وطبع حياته.

كما مثلت الأستاذة فاطمة الزهراء الشيباني عائلة الإمام المرشد رحمه الله، وألمحت في كلمة لها مفعمة بالمشاعر الرقيقة، عن الجانب الإنساني في حياة هذا الرجل، مستحضرة بعضا من ذكرياتها التي لا تنسى.

وقد كانت هاته المناسبة فرصة لتشكر الأستاذة نجاة بوشامة باسم القطاع النسائي للجماعة العدل والإحسان كل الذين واسونا في هذا المصاب مذكرة ببعض مناقب الإمام ومشيرة للمكانة المتميزة التي حضيت بها المرأة في كتاباته وفي مشروعه المنهاجي، مشددة على أن أكبر عزاء لنا أن نستمر في هذا المسار.

وقد تخلل هذا الحفل التأبيني قراءات قرآنية، مع عرض شريط يبرز جوانب مهمة في حياة المرشد عبد السلام ياسين رحمه الله، ومدى اهتمامه بالمرأة وقضاياها المتعددة.

ليختتم الحفل بالدعاء للمولى عز وجل أن يتقبل الإمام عنده في عليين، ويسكنه فسيح جناته جوار الأنبياء والصديقين والشهداء، إنه ولي ذلك والقادر عليه.