لا الدمعَ أذرفُ إنّ العين ترثيني *** تقول قـُمْ ودَعِ المَبكى إلى حين
هذا زفافٌ دُعيتَ اليوم تحضُرهُ *** فاحملْ على الوجه بـِشْراً حين تأتيني
هذي الوصية تمشي بين أضلعِنا *** لِمنْ يَعِي القولَ في موتٍ وتأبينِ
عاش الحبيبُ لها واليومَ ينشرها *** فعلا لنقرأها من غير تدوين
الموت جامعة ٌ قال الحبيب لنا *** الناس تدخلها كلّ ٌ بتعيين
هذا تـُكرِّمه هذا تـُعَـظـِّمـه *** هذا لتجعلـَهُ شيئا من الطين
الموتُ قلتَ لنا بالأمس موعظة ٌ *** جَمَعْتـَها وأنا في الوعظِ أحصيني
قلتَ الوصية ُ يا حِبِّي لمن ولدوا *** أوصى بها الله إحسانا من الدين
أوصى بدين يُقيمُ الناسُ مجتمِعَا *** يدعو إلى ظفـَر حتما وتمكين
أوصى بما احتوتِ الأنعام من حِكَم *** وحَذّرَ النفس من مَسخ وتهجينِ
أوصى بما قال إبراهيم الخليل وما *** قال النبيون في ثوب من اللين
أوصى بحفظ كتاب الله يرفعنا *** من السطور إلى أرقى العناوين
أوصى بصاحبةٍ، الدين حررها *** أن لا تعود إلى حيِّ المساجينِ
أوصى بعدل وإحسان وزادَهما *** حَرَّ ابتهال ٍ بترديد وتلقين
أنْ لا تزولا من الدنيا ففصلُهُما *** كالكون يخبو بنوْباتِ البراكين
أوصى بصحبة أخيار وعترتهمْ *** ذكرا وصدقا وبذلا للمساكين
أوصى بعلم دليل إلى عمل *** في الآي نقرأه أو كان في الصين
أوصى بسمتٍ من العدنان نحمله *** أوصى برفق على كل الأحايين
أوصى بقسْطِ اقتصاد حين نبلـُغـُه *** نكفيكِ أمتنا فـَرْط الموازين
أوصى بعُدَّتِنا يومَ الجـِهاد وقد *** أضفى الجهادَ على كل الميادين
والنفس أولها والنفس آخرها *** في الله نبذلها أزكى القرابين
أوصى وها ترك الميراثَ نقسِمُهُ *** حُبّا ومَرحمة يا نسلَ ياسين
أوصى لنا وله بالله نسأله *** أن يستريح قريرَ الروح والعِيــنِ
نمْ سيدي سترى في شَهْدِنا عَسَلا *** فأنت مُورِدُنا خيرَ البساتين
وأنت مرشدنا تبني على أسس *** لا شيء يكسرنا من بعد تمتين
هذي القصيدة قد أتممتُ فاستمعوا *** لسرْبهِ فلهمْ خيرُ الدواوين
جيل سيكتبه التاريخ من ذهب *** يُطهِّرُ الأرض من رجس الشياطين
يعيدُ أمته من لوعِ سكرتها *** إلى الحياة ويطوي ثوب تكفين