نظمت جماعة العدل والإحسان بمنطقة الحي المحمدي حفل تأبين للفقيد الحبيب المرشد عبد السلام ياسين رحمه الله، وذلك يوم الأحد 23 دجنبر على الساعة الثالثة زوالا، بمشاركة فعاليات سياسية ونقابية ودعوية، تمثل مختلف الأطياف والحساسيات الوطنية.

افتتح الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ليفتح الباب فيما بعد لشهادات المشاركين، حيث عبر الإعلامي القرطاجي في حركة 20 فبرار عن اعتزازه بموقين للأستاذ المرشد: رسالة الإسلام أو الطوفان ومذكرة إلى من يهمه الأمر. كما قدم ممثل حزب العدالة والتنمية الأستاذ رضوان في منطقة الحي المحمدي تعازيه للأسرة الصغيرة والكبيرة للفقيد الشيخ عبد السلام ياسين، مستعرضا دور كتاباته في تأطير الشبيبة الإسلامية سنوات بداية العمل الإسلامي بالمغرب. هذا إلى جانب افتخار ممثلة حركة التوحيد والإصلاح بأدبيات المرشد، التي اعتبرت ترسيخه لقواعد الجهرية واللاعنف، قواعد حققت السبق في سنوات شكل العنف هو خيار وتوجه التيار الإسلامي في المشرق والمغرب. فيما قدم الأستاذ رضوان البغدادي ممثل نقابة الديمقراطيين للعدل تعازيه لجماعة العدل والإحسان مبينا التأثير الذي تركه الفقيد في نفسه، وداعيا للحفاظ على مشروعه الوطني.

واختتم الحفل بكلمة للأستاذة خديجة عراف عن نساء الجماعة والأستاذ ربيع الطوسي عن جماعة العدل والإحسان، شكرا فيها الحاضرين والمواسين، معتبران الراحل رحمه الله فقيد الأمة الإسلامية والمغرب وليس فقيد الجماعة لوحدها، ومؤكدان على السير في درب الإمام المجدد ومنهاجه الناصع الذي سطره.