نظم تلاميذ ومحبوا الإمام المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين بمدينة فرانكفورت ألمانيا، يوم الأحد 10 صفر 1434 الموافق 23 دجنبر 2012، حفل تأبين الإمام المجدد رحمه الله تعالى حضره عدد من أطر مدرسة العدل والإحسان بمدينة فرانكفورت والنواحي، وبعض الأئمة والدعاة والفاعلين الجمعويين بالمنطقة.

افتتح الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلتها كلمة افتتاحية للأستاذ مصطفى مقتدر مسير الحفل ذكر فيها بمناسبة الاجتماع ورحب بالحضور، مشيرا إلى بعض مناقب الإمام المرشد رحمة الله عليه.

ليفتح المجال أمام الأساتذة والأمة الحاضرين بتدخلاتهم، بدأ بكلمة للأستاذ عبد الحكيم رفق الله أحد مؤسسي مدرسة العدل والإحسان بألمانيا، تلتها كلمة الدكتور علي حنون، بعده الأستاذ مالك شلادي أحد أطر مدرسة العدل والإحسان الذي بسط باللغة الألمانية سيرة المرشد وتحدث عن وصيته. ثم تواصلت المداخلات بكلمة الأستاذة نزهة الزعري عن المومنات في مدرسة العدل والإحسان في فرانكفورت، وتميزت جل الكلمات بالثناء على محاسن الأخ المرشد وعمق فكره وجهاده و تربيته وعلمه وعمله.

وعرض شريط يلخص المعالم الكبرى في حياة المرشد رحمه الله تعالى، تبعته كلمة لإمامين من مدينة دورتموند الألمانية هما الأستاذ الداعية مصطفى بلمومن إمام وخطيب، والأستاذ الواعظ عادل الأحمر.

ليستمع بعدها الحاضرون لوصية الأخ المرشد رحمه الله تعالى وبعدها ابتهالات نبوية ثم كلمة الشيخ حماد خريج جامعة الأزهر داعية وإمام بمدينة فرانكفورت. بعده كلمة الداعية الإسلامي ذي الأصول السورية الأستاذ معتز فيص رئيس المركز الإسلامي بكيسن.

واختتم الحفل بدعاء صالح توجه به الحاضرون إلى العلي القدير توسلا بالرحمة والمغفرة والثواب العظيم للإمام المجدد الشيخ عبد السلام ياسين.