في جو من الخشوع وبقلوب راضية بقضاء الله وقدره، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الريصاني حفلا تأبينيا للإمام المجاهد والداعية المربي الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله رحمة واسعة، وذلك مساء الجمعة 7 صفر الخير 1434 موافق 21 دجنبر 2012.

شاركت فيه هيئات سياسية ونقابية: حركة التوحيد والإصلاح، حزب العدالة والتنمية، الاتحاد الوطني للشغل، الفدرالية الديمقراطية للشغل، شبكة تافيلالت للجمعيات، جمعية تافيلالت العالمة لتحفيظ القرآن، وعدة فعاليات من المجتمع المدني.

وقد تنوعت فقرات الحفل ما بين تلاوات للقرآن الكريم ورثاء، وتدخلات لممثلي الهيئات أجمعت على أن فقدان الإمام المجدد عبد السلام ياسين خسارة للمغرب والأمة الإسلامية جمعاء، كما نَوَّهُوا بأخلاقه العالية، وبمشروعه التغييري السلمي وبثباته على الحق والمبدأ رغم ما تعرض له من مَكْر تَنْهَدُّ له الجبال. كما تم عرض شريط يوضح المعالم الهامة في حياة الفقيد، ومقطع من جنازته المهيبة.

وختم الحفل التأبيني بعد وجبة العشاء، بتوزيع كتيب على الحاضرين يتضمن سيرة الحبيب المرشد رحمه الله ووصيته إضافة إلى بعض الشهادات والتعازي في حق الإمام رحمه الله وبعض من أقواله وحكمه .

ثم التوجه في الأخير إلى الله عز وجل أن يتغمد الحبيب المرشد فقيد الأمة الإسلامية جمعاء، بواسع المغفرة وأن يسكنه فسيح جنانه في زمرة المصطفى صلى الله عليه وسلم.