وفاء لروح فقيد الأمة الإسلامية، الأستاذ المربي المجاهد، الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، وفي إطار حفل التأبين الذي نظمته جماعة العدل والإحسان، التأمت بمدينة تنجداد، فعاليات المجتمع المدني، من أحزاب وتنظيمات دعوية وسياسية ونقابية وجمعوية، فضلا عن نخبة من الشخصيات المحلية، في جو يسوده الصفاء وتغمره مشاعر المحبة والوفاء. حضروا جميعا لتقديم واجب العزاء في وفاة الأستاذ المرشد،والإدلاء بشاهداتهم حول الفقيد رحمه الله تعالى، حيث تم افتتاح الحفل بآيات من القرآن الكريم، تلاها عرض شريط تعريفي ببعض المحطات البارزة من المسار الدعوي والتربوي والفكري للأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله، لتتوالى بعد ذلك شهادات ممثلي الهيئات الحاضرة، في حق الفقيد رحمه الله، والتي أشادت في مجملها بخصال الشهامة والعزة التي طبعت مسار الرجل، حيث تناول الكلمة في البداية، الأستاذ أحمد ويحمان، الذي ركز على شموخ الرجل وتواضعه، وتقديره لرموز الحركة الوطنية، تلاه الأستاذ محمد العراقي ـ برلماني عن حزب العدالة والتنمية ـ الذي ترحم على روح الفقيد، وأشاد بحرصه على نبذ العنف وتربية أجيال من الشباب الطاهر، فيما أجمعت باقي الكلمات على إجلال الرجل و ثباته على الحق.

وفيما يأتي أسماء الهيئات الحاضرة:

ـ حزب العدالة والتنمية.

ـ حزب الاستقلال.

ـ حركة التوحيد والإصلاح.

ـ النهج الديمقراطي.

ـ اليسار الاشتراكي الموحد.

ـ الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب.

ـ الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.