في أجواء مفعمة بالإيمان بقضاء الله وقدره، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الفنيدف ليلة الجمعة 7 صفر 1434 هجرية الموافق 21 دجنبر 2012 حفلا تأبينيا للإمام المرشد المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله وأسكنه فسيح جناته بجوار الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين.

حضر الحفل العديد من الشخصيات الدعوية والسياسية والحقوقية بالمدينة عن حركة التوحيد والإصلاح، وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حزب العدالة والتنمية، وحزب التقدم والاشتراكية ومنتدى الكرامة لحقوق الإنسان، ومنظمات شبابية، وثلة من فعاليات 20 فبراير سابقا.

افتتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ثم بعرض شريط الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله وشهادة الأستاذ محمد المرواني رئيس حزب الأمة التي ألقاها في حفل التأبين ليلة جنازة الإمام بالرباط، وتلت ذلك كلمات الضيوف الكرام والتـي أجمعت على مكانة الرجل في تاريخ المغرب المعاصر، وشخصيته التربوية الربانية، والعلمية المجتهدة المنظرة، والسياسية المجاهدة، وعلى ما أكرمه المولى عز وجل من توفيق وسداد لتربية الكثير من أبناء هذه الأمة وهذا البلد الحبيب على الرفق ونبذ العنف، وعلى طلب الكمال الروحي الإحساني، والسعي لبناء عزة الأمة والتمكين لها في الأرض.

اختتم الحفل بكلمة الأستاذ عبد الله الإدريسي عن جماعة العدل والإحسان بالفنيدق شكر فيها الضيوف، وذكر بإرث الإمام رحمه الله وأسس مدرسة العدل والإحسان التربوية والفكرية والسياسية، وختم الحفل التأبيني بالقرآن الكريم والدعاء الصالح وتوزيع وصية الإمام سيدي عبد السلام رحمه الله تعالى.