زار وفد من حزب المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية بالسودان، يوم الأحد 23 دجنبر 2012، المقر المركزي لجماعة العدل والاحسان بسلا للقيام بواجب التعزية والمواساة للجماعة ولأسرة الإمام الراحل مرشد جماعة العدل والإحسان الشيخ عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى.

وتكون الوفد من السيد ربيع حسن أحمد رئيس قطاع العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الوطني، والدكتور أبو بكر الصديق بابكر أمين العلاقات العربية بقطاع العلاقات الخارجية لحزب المؤتمر الوطني، والسيد عز الدين أحمد أبو جمالة رئيس دائرة المغرب العربي بأمانة العلاقات الخارجية.

وقد كان في استقبال الزائرين الاستادة ندية ياسين والاستاذ المهندس كميل ياسين والاستاذ عبد الله الشيباني عن أسرة الفقيد وأعضاء من مجلس إرشاد الجماعة والأمانة العامة للدائرة السياسية الاستاذ محمد العبادي والاستاذ محمد حمداوي والاستاذ عبد الكريم العلمي والدكتور عمر امكاسو والدكتور محمد السالمي.

وقد تحدث أعضاء الوفد عن مناقب الفقيد وما تركه من علم وانتاج فكري وتنظيري تنتفع به الأمة إن شاء الله، كما عبروا عن تأثرهم العميق وما خلفه فقدان الامام الراحل لدى الحركة الاسلامية والشعب السوداني، لكون الفقيد يعتبر منارة من منارات الأمة وعلما من أعلامها في مجالات الفكر والسياسة والنضال والتضحية والتربية.

وبالمناسبة شكر أعضاء الأسرة الكريمة ومسؤولوا الجماعة أعضاء الوفد السوداني الشقيق على ما تكبدوه من عناء السفر وحرصهم على الحضور لتقديم التعازي والمواساة، سائلين الله عز وجل لهم بالأجر والثواب وأن يحتسب لهم هذه الزيارة في ميزان حسناتهم وأن يبارك في أعمال الحركة الاسلامية والحزب الطني بالسودان وأن ييبارك في تطور وتنمية السودان ويحفظ في أمنه وأهله.