تعبيرا عن الوفاء لنهجه والاستمرار على خطاه في الدعوة والجهاد، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الفقيه بن صالح بتاريخ الجمعة 21 دجنبر 2012 حفل تأبين للعالم الجليل والإمام المرشد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى.

وكان الأستاذ رحمه الله قد وافته المنية وانتقل إلى جوار ربه يوم الخميس 13 دجنبر 2012 ووري جثمانه الثرى بمقبرة الشهداء يوم الجمعة 14 دجنبر 2012، بعد عمر حافل بالجهاد والبذل والعطاء في سبيل الدعوة إلى الله تعالى ونصرة الحق والصدع به، لا يخشى في الله لومة لائم، وربى أجيالا من الرجال والنساء حملوا مشروعه التغييري المبني على التدرج والرفق والثبات على المبادئ والوقوف مع المستضعفين، والتوكل على الله تعالى والتماس النصر منه عز وجل، فرحم الله الإمام وأسكنه فسيح جنانه.

وقد حضر الحفل المهيب عشرات من ساكنة المدينة من مختلف الحيثيات والهيئات، إلى جانب أعضاء جماعة العدل والإحسان والمتعاطفين معها.

وقد تنوعت فقرات الحفل ما بين تلاوات للقرآن الكريم وابتهالات ورثاء، إلى جانب عرض شهادات لشخصيات وطنية في حق الإمام الراحل. وقد ختم الحفل التأبيني بتوزيع كتيب على الحاضرين يتضمن وصية الأستاذ عبد السلام ياسين، ثم التوجه في الأخير إلى الله عز وجل أن يتغمد الحبيب المرشد بواسع رحمته، ويرفع مقامه عنده ويحقق مراده في أمة المصطفى صلى الله عليه وسلم.