تلقينا ببالغ الأسى والحزن نبأ انتقال مرشدنا وحبيبنا إلى الرفيق الأعلى، وبهذه المناسبة الأليمة نتوجه إلى عائلتنا الكبيرة إخواننا في جماعتنا و إلى الأبناء والأحفاد والأصهار وإلى الأمة الإسلامية بتعازينا الحارة سائلين الله عز وجل أن يجعله في مقعد صدق عنده رفقة حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم. آمين.