بعيون خاشعة وقلوب حزينة راضية بقدر الله عز وجل، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة المحمدية حفل تأبين الإمام المجدد سيدي عبد السلام ياسين رحمه الله، وذلك يوم السبت 22 دجنبر 2012، حضرته هيئات سياسية ونقابية وفعاليات دعوية ومدنية (الحزب الاشتراكي الموحد، العدالة والتنمية، الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، الفدرالية الديموقراطية للشغل، منظمة الشبيبة الاتحادية، قدماء معتقلي الحركة الإسلامية، الأصالة والمعاصرة، محامو الحركة من أجل الأمة….

وقد استهل هذا الحفل بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم أعقبته ابتهالات دينية للمنشد المغربي يوسف ربزي، كما تم عرض شريط يوضح المعالم الهامة في حياة الفقيد وشهادات لشخصيات ورموز وطنية ودولية أجمعت على اعتبار الإمام عبد السلام ياسين ملك للأمة والإنسانية جمعاء بما هو مدرسة للصمود والثبات وبما خلفه من زخم فكري ومؤلفات تعد بالعشرات تحتوي تجديدا للفهم والعلم والإرادة…

وختم هذا الحفل بكلمة مباركة لممثل عن جماعة العدل والإحسان بالمدينة الأستاذ بلقاسم الزقاقي عبر من خلالها عن مناقب الفقيد وخصاله كأب ومرشد كمرب وعالم .كما كان لنساء العدل والإحسان كلمة عبرن من خلالها عن عمق الأبوة والمحبة وا.لإخلاص التي تجمع نساء الجماعة بمرشدها الحبيب الذي جدد لهن فهم الدين من خلال مؤلفاته وتوصياته خاصة كتاب تنوير المؤمنات وختم الحفل بالدعاء للمرشد الحبيب راجين من الله أن يلحقنا به سالمين غانمين لا مبدلين ولا مغيرين، ثابتين على منهاج النبوة ووصية المرشد.