أشرفت جماعة العدل والإحسان بمدينة أبي الجعد يوم الثلاثاء 20 دجنبر 2012 على تنظيم حفل تأبين مهيب للإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، بحضور هيئات سياسية وحقوقية ممثلة بالمدينة ورموز الجماعة محليا وقطريا.

انطلق الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم على مسامع المئات من الحاضرين، تلته كلمة ترحيبية بالحضور الكريم، كما تخلل الحفل قراءة أبيات شعرية وابتهالات ربانية بمشاركة الفنان المنشد نبيل نور، ليتابع بعدها الحاضرون بقلوب يملؤها الحزن والأسى شريطا تعريفيا بالإمام الراحل يتضمن مراسم الجنازة وحفل التأبين، ثم مقتطفات من بعض الشهادات في حق الإمام المرشد.

وقد تخللت الحفل كلمة ممثل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمدينة الذي تطرق للحصار الذي عانى منه المرشد الراحل في حياته وتضييق السلطة عليه بعد مماته بمنع العديد من حفلات التأبين بمختلف مناطق الوطن.

كما تلا ذلك كلمات لباقى التمثيليات الحقوقية والسياسية الحاضرة، وألقى بعدها الأستاذ عبد الصمد فتحي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة كلمة تحدث فيها عن مكانة الأستاذ عبد السلام ياسين وقيمته الفكرية والروحية التجديدية في مسار الأمة الإسلامية عامة والوطنية خاصة، وأكد على أن الجبيب المرشد لم ينقطع عنا بانتقاله إلى دار البقاء ببقاء فكره واستمرار جماعته.

واختتم الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ليرفع بعدها الحاضرون أكفهم إلى العلي القدير داعين بالرحمة والمغفرة للإمام عبد السلام ياسين وبالصبر والسلوان لأهله وتلامذته ومحبيه وبالثبات على إرثه العظيم.