نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة السمارة حفلا تأبينيا لمرشدها ومربيها العالم الجليل والرباني المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى، يوم الأربعاء 05 صفر 1434 الموافق ل 19 دجنبر 2012 على الساعة الثامنة مساء، وقد أقيم هذا الحفل بمقر الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، وحضره ممثلون عن بعض الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية ونشطاء المجتمع المدني، وبعض محبي الرجل وأعضاء جماعته بالمدينة.

ونظم الحفل كما كان مبرمجا رغم الاستفزازات الأمنية لعناصر الاستخبارات المخزنية التي سبقته بجوار مقر “ك د ش”، والتي كان الهدف من ورائها محاولة ثني المنظمين عن إقامته، وإرهاب الراغبين في الحضور من المدعوين. وتمثلت هذه الاستفزازات في الحضور المكثف لعناصر الاستعلامات والاستخبارات وأعوان السلطة من مقدمين وشيوخ… ثم التقاط بعضهم لصور المدعوين.

انطلق الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة ترحيبية بالحضور وكلمة شكر لمكتب “ك د ش” الذي فتح مقره لهذا الحفل، وعرض فقرات برنامج الحفل، ثم كلمة عن جماعة العدل والإحسان بالسمارة تناولت بعض مناقب الفقيد ومعاناته في سبيل تبليغ دعوة الله وبناء الطليعة المجاهدة، وبعد ذلك تم عرض مشاهد من جنازة الفقيد وبعض شهادات رجالات الدعوة والسياسة والفكر من داخل المغرب وخارجه في حق الراحل، ثم أعطيت الكلمة للهيئات الحاضرة التي تمحورت جلها حول الإدلاء بشهاداتهم في الفقيد وجماعته وتقديم تعازيهم إلى أسرة الأستاذ المرشد وجماعته والأمة الإسلامية. ومن الهيئات المشاركة نذكر الكونفدرالية الديموقراطية للشغل المحتضنة لهذا الحفل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والمركز المغربي لحقوق الإنسان، وحزب العدالة والتنمية، وحركة التوحيد والإصلاح، وجمعية المعطلين بالسمارة، وجمعية عائلات المختطفين الصحراويين ومجهولي المصير بالسمارة، ونقابة الإنعاش الوطني.

وفي الأخير ختم الحفل بدعاء خاشع ترحما على الفقيد وعلى علماء الأمة وشهدائها وموتى المسلمين أجمعين، وتم توزيع مطويات على الحضور تعرف بجماعة العدل والإحسان وسيرة مرشدها تغمده الله بواسع رحمته.