بحضور ثلة من الفضلاء وممثلين عن هيئات سياسية ونقابية وجمعيات المجتمع المدني، أقامت جماعة العدل والإحسان بورزازات، يوم الخميس 06محرم 1434 موافق 20 دجنبر 2012، حفلا تابينييا للأستاذ المرشد رحمه الله.

هذا التأبين تليت فيه آيات ببنات من الذكر الحكيم وعرض شريط تعريفي بالإمام المجدد، تلاه ملخص لوقائع الجنازة المهيبة. بعد ذلك أجمع ممثلو الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية في شهاداتهم على مكانة الشيخ المجاهد العلمية والفكرية، معربين عن شديد تأثرهم بغياب هذا الطود الشامخ عن المشهد السياسي المغربي، معبرين على أن عزاءهم في أعضاء الجماعة وقيادتها التي تشبعت بالقيم والمبادئ التي رباهم عليها الأستاذ المجاهد.

وقد تخلل الحفل عرض مجموعة من الشهادات لقيادات ورموز وطنية تشيد بالأستاذ عبد السلام وفضله على هذا الوطن. بعد ذلك أدلى أحد أعضاء الجماعة بالمدينة بكلمة جدد فيها الشكر للهيئات التي لبت الدعوة وعبرت عن تقديرها لمكانة الإمام. وفي الختام أمّن الحاضرون على دعاء خاشع للأستاذ المرشد ولأمة رسول الله صلى الله عليه وسلم في مشارق الأرض ومغاربها.

وكان القطاع النسائي للجماعة ببورزازات أصدر بيان تعزية قال فيها بقلوب مكلومة يعتصرها الاسى والألم، ودعنا المرشد الحبيب، الرجل الامة والداعية الرباني الأستاذ عبد السلام ياسين إلى جوار ربه، راجين من المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه الفردوس مع النبييئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا.)وإذ ننعى في القطاع النسائي بورزازات إلى الشعب المغربي والأمة الإسلامية وإلى الإخوة والأخوات في الجماعة أستاذنا الجليل ووالدنا الكريم، فان عزاءنا فيه إنه، رضوان الله عليه، خلف وراءه نساء ورجالا تربوا في حضن صحبته، ثابتين على الحق، وقد عاهدوه حيا وميتا على الصدق والوفاء لمنهاجه).