أقامت جماعة العدل والإحسان بمدينة الزمامرة، مساء يوم الأربعاء 19 دجنبر 2012، حفل تأبين لمرشدها ومؤسسها الشيخ الجليل المجاهد العالم الرباني عبد السلام ياسين رحمة الله عليه، حضر الحفل أعضاء من الجماعة وممثلون عن بعض الأحزاب والهيئات الدينية والسياسية والنقابية بالمدينة.

افتتح الحفل بتلاوة آيات بينات من كتاب العظيم، ثم بثت الجماعة فيلما يصور مشهدا مهيبا عن تشييع جنازة الشيخ رحمه الله.

وخلال هذا الحفل أدلى بعض الحاضرين من ممثلي الأحزاب والهيئات بشهاداتهم في حق الشيخ الجليل، حيث أجمعوا جميعهم على أن الشيخ رحمة الله عليه قضى حياته في الجهاد صادعا بكلمة الحق في وجه الطغيان لا يخاف في الله لومة لائم، وأنه ربى جيلا من المؤمنين الصادقين، فمناقب الشيخ حسب شهاداتهم كثيرة يصعب ذكرها، فهو العالم الزاهد، المناضل المجاهد، جهر بالحق في وقت خرست فيه الألسنة، فأوذي أذى شديدا فاحتسب ذلك لله وصبر حتى ظفر وانتصر على من طغى وتكبر.

كما أذيعت، أثناء هذا الحفل القيم، وصية الشيخ المرشد تقبله الله في الصالحين، التي كتبها وسجلها بصوته قبل وفاته رحمه الله تعالى، والتي أوصى فيها بالاعتصام بحبل الله المتين والاستمساك بالعروة الوثقى ولزوم الصحبة والجماعة.

كما تخلل الحفل ابتهالات وقراءة لقصيدة شعرية ألفها الأستاذ منير الركراكي يوم وفاة الشيخ يرثيه فيها.

وفي الأخير اختتم الحفل بقراءة الفاتحة ترحما على روح الشيخ الطاهرة والدعاء له بالمغفرة والرحمة.