انعقد ليل الأربعاء 05 صفر الخير 1434هـ الموافق ل 19 دجنبر 2012 م بمدينة وجدة حفل تأبين الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى وذلك بمنزل الأستاذ محمد العبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان.

وكانت جماعة العدل والإحسان بمدينة وجدة قد سعت لتنظيم هذا الحفل بإحدى القاعات المخصصة لذلك إلا أنه السلطات المخزنية أبت إلا أن تقف مرة أخرى محاصرة للرجل حتى بعد رحيله، حيث أقدمت على تخويف وإرهاب أصحاب هذه القاعات ما وقف حائلا دون الاستفاذة منها لإقامة هذا الحفل، ولم تقف الممارسات المخزنية عند هذا الحد بل قامت في صبيحة يوم الأربعاء بجرف الخيام التي نصبت بجوار منزل الأستاذ محمد عبادي لإقامة الحفل في مشهد مخز وذميم ولا يمت بصلة للقيم والأخلاق والأعراف الإنسانية ناهيك عن أخلاق المسلمين، خاصة عند مناسبة أليمة كالعزاء.

ورغم كل هذه التضييقات، أقيم الحفل بفضل الله وحوله داخل البيت حيث شهد حضورا مكثفا ومميزا، كما حضره ممثلون عن هيآت نقابية ومؤسسات حزبية وبعض فئات المجتمع المدني إضافة إلى حضور لافت للصحافة الوطنية والمحلية.

وقد افتتح الحفل على الساعة السابعة مساء ببرنامج مكثف على الشكل التالي:

– آيات بينات من القرآن الكريم.

– كلمة المهندس محمد شنيكي عن جماعة العدل والحسان.

– كلمة الأستاذة ثرية بوكيلي عن القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان.

– كلمة الأستاذ عبد اللطيف الهلالي ممثل عن الحركة من أجل الأمة.

– كلمة الدكتور عبد العزيز أفتاتي برلماني عن حزب العدالة والتنمية.

– كلمة الأستاذ مصطفى الصفصافي الكاتب الجهوي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل.

– كلمة الأستاذ عبد القادر علاي ممثل عن الاتحاد المغربي للشغل.

– جواد التلمساني عن حركة 20 فبراير.

– عرض شريط تضمن وصية الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله.

وقد اختتم الحفل بكلمة الأستاذ محمد عبادي عرض فيها حصيلة صحبته للأستاذ عبد السلام ياسين وعرج على بعض معالم مشروعه التغييري ومركزية التربية في هذا المشروع واهتمامه بالإنسان كفاعل أساسي في التغيير.

وقد اختتم الحفل على الساعة 23.00 برفع أكف الضراعة إلى المولى عز وجل بأن يتغمد فقيد الأمة بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع النبيئين والصديقين والشهداء وأن يحشره في زمرة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.