عربون محبة ووفاء، نظم فصيل طلبة العدل والإحسان بموقع أكادير حفلا تأبينيا للإمام المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله وذلك يوم الأربعاء 19 دجنبر 2012، حيث عرف الحفل حضور عدد من قيادات الجماعة وممثلين عن مجموعة من الفصائل والمكونات الطلابية وأساتذة جامعيين وموظفين وبعد استقبال وفد الجماعة تم افتتاح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم ثم تلا بعد ذلك مجموعة من الكلمات:

– كلمة الأستاذ عبد الهادي بلخيلية عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان حيث ذكر بمناقب الرجل وما قدمه لأبناء هذا الوطن وللحركة الإسلامية والأمة جمعاء ومؤكدا على ضرورة التعلق الدائم بالله تعالى.

– كلمة الأستاذ رشدي بويبري عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية والذي افتتح كلمته بتقديم العزاء للحاضرين في هذا المصاب الجليل مركزا على الذكر الجامع للمرشد رحمه الله وسعيه الحثيث في جمع ولم شتات الأمة والوقوف إلى جانب المستضعفين من خلال رسالة الإسلام أو الطوفان ودعوة كافة الفضلاء إلى الاصطفاف بجانب المقهورين.

– كلمة الأستاذ عبد الغني الخنوسي عضو شبيبة العدل والإحسان الذي أشار إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه الفقيد للطالب والطالبة وكذا ضرورة الحوار الطلابي والفصائلي الذي مافتئ يوصي به رحمه الله ثم توالت بعد ذلك مجموعة من المداخلات لبعض الفصائل والمكونات الطلابية.

– الأولى كلمة باسم فصيل الوحدة والتواصل.

– الثانية باسم الحركة الثقافية الأمازيغية.

– الثالثة باسم مجموعات الأطر المعطلة “حاملي الماستر والدكتوراه” بالرباط.

كما عرف الحفل كذلك مجموعة من الشهادات الحية المؤثرة لأشخاص جمعتهم بالمرشد رحمه الله صحبة مباشرة في حياته. وتخلل الحفل بين الفينة والأخرى مجموعة من الابتهالات.

ليتم بعد ذلك الختم والدعاء للفقيد بالرحمة والغفران والفوز بجنان الفردوس الأعلى.