نظمت جماعة العدل والإحسان بطنجة، ليلة الثلاثاء 18 دجنبر 2012، حفلا تأبينيا للإمام المجدد الأستاذ الجليل عبد السلام ياسين رحمه الله، احتضنه مقر الجماعة بالمدينة.

وقد تميز الحفل، الذي عرف حضور عدد كبير من ممثلي الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية بمدينة البوغاز، بعرض شريط تعريفي بمرشد جماعة العدل والإحسان الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله، يحكي سيرته من الولادة إلى حين الوفاة. كما تميز الحفل التأبيني بالاستماع إلى وصية الأستاذ عبد السلام ياسين بصوته رحمه الله التي سجلها يوم .

وبالقصيدة المميزة التي تلاها الشاعر فيصل البقالي من حركة التوحيد والإصلاح في رثاء الأستاذ المرشد، وكان الأستاذ محمد الزكاف، عن الحركة من أجل الأمة، أول المتكلمين باسم الهيئات الحاضرة، عزى الجماعة والحضور وذكر بمناقب الإمام عبد السلام ياسين .

وقد تخلل الحفل كلمات وشهادات وعزاء في حق فقيد الدعوة الإسلامية لكل من الأستاذ محمد عليلو عن حركة التوحيد والإصلاح، والأستاذ الخليل الحداد عن حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي. ليفتح المجال مجددا لقراءات شعرية قدمها الأستاذ الصادق الرمبوق في رثاء الأستاذ المرشد.

بعدها تناول الكلمة الأستاذ إدريس الوافي الكاتب المحلي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل، حيث ذكر الحضور بأهمية الاستمرار في محاربة الفساد، وقال بأن نقابته ستستمر في الوفاء لأرواح الشهداء وفي مقدمتهم الأستاذ عبد السلام ياسين، وتوالت كلمات العزاء وشهادات الثناء في حق فقيد الحركة الإسلامية المغربية والأمة الإسلامية حيث تحدث الأستاذ محمد أمحجور عن حزب العدالة والتنمية الدكتور محمد بن عبد السلام، إمام وخطيب مسجد ابن بطوطة بطنجة، وفي كلمته أكد على ضرورة الحوار بدون خلفيات بين جميع الأطراف من أجل محاربة الفساد والظلم، وذلك انطلاقا من محاربتهما في أنفسنا وختم بالترحم على الإمام عبد السلام ياسين.

الأخت إكرام نعت في كلمة مؤثرة باسم نساء جماعة العدل والإحسان بطنجة الإمام عبد السلام ياسين الذي سماه العلماء عالما جليلا وسماه السياسيون مناضلا شهما.

الكلمة الختامية كانت للأستاذ عبد الرحمن القاطي باسم جماعة العدل والاحسان بطنجة حيث شكر الحضور على تعازيهم الحارة، ودعا بالرحمة والغفران للإمام الفقيد طيب الله ثراه. وختم الحفل بالابتهال إلى العلي القدير بأن يرحم فقيد الأمة الإسلامية وأن يرزق أهله ومحبيه حسن اتباعه والسير على خطاه.