بقلوب خاشعة ملؤها الإيمان بقضاء الله عز وجل، نظمت جماعة العدل والإحسان بأكادير، ليلة الأحد 02 صفر 1434هـ/ 16 دجنبر 2012، حفلا تأبينيا مهيبا للأستاذ المرشد المجاهد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى ببيت الأستاذ عبد الهادي بلخيلية عضو مجلس إرشاد الجماعة، حضره ممثلو هيئات سياسية ونقابية وجمعوية وفعاليات عديدة من أطباء ومحامين ورجال تعليم ومهندسين…

وقد تخللت فقرات هذا الحفل تلاوات قرآنية مباركة وعرض شريط مرئي للجنازة المهيبة وشهادات صادقة في حق الداعية الرباني رحمه الله قدمها ممثلو الهيئات الحاضرة وبعض محبي المرحوم، أجمعت على مكانة الإمام في قلوب المغاربة وعددت مناقبه عالما مجددا ومربيا وصادعا بالحق في زمن كثر فيه الراكعون للباطل، كما استمع الحضور لوصية الأستاذ المرشد رحمه الله تعالى.

ليختم حفل التأبين بكلمة الأستاذ عبد الهادي بلخيلية حفظه الله جدد فيها الترحيب بالحضور شاكرا لهم تعازيهم ومواساتهم الصادقة ومذكرا بوصايا الحبيب المرشد رحمه الله تعالى في أتباع منهاج النبوة الذي يدعو إلى الرفق بالناس، وإلى الصبر الجميل على المكاره والمحن حتى يأذن الله تعالى بالفرج، وإلى التشبث بالمبدأ الأصيل مهما كانت المغريات، وإلى التعرض لنصر الله بتهييء القلوب وصقلها وتصفيتها بذكره سبحانه، وبالعمل الدؤوب في الميدان خدمة لأمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتواضعا لخلق الله سبحانه.

مؤكدا على أن الجماعة ولله الحمد والمنة ستبقى على العهد إن شاء العلي القدير.

وجدير بالذكر أن الحضور كان ممثلا للهيئات المحلية التالية:

– حركة التوحيد والإصلاح.

– حزب العدالة والتنمية.

– حزب البديل الحضاري.

– الاتحاد المغربي للشغل.

– حزب اليسار الاشتراكي الموحد.

– حزب الاتحاد الاشتراكي.

– حزب الاستقلال

– الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

– النهج الديمقراطي

– النقابة الوطنية للتعليم العالي

– هيئة المحامين المحامين

– فعاليات نسائية

– فعاليات جمعوية ومجتمعية

– بعض الوجهاء والمفكرين والباحثين

وقد مر التأبين في ظروف جيدة يملؤها الود والتعاطف والخشوع.