نظمت جماعة العدل والإحسان بوادي زم حفلا، نهاية الأسبوع، تأبينيا للأستاذ المجاهد والعالم الرباني عبد السلام ياسين رحمه الله رحمة واسعة.

وبعد منع أعضاء الجماعة من نصب خيام العزاء بمحاذاة بيت أحد قياداتها، نقل التأبين إلى مكان آخر، حيث عرف حضورا مكثفا لأعضاء الجماعة والمتعاطفين نساء ورجالا. استهل الحفل بختمتين للقرآن اهديتا لروح الإمام المرشد رحمه الله، كما عرف الحفل الذي ظللته أجواء إيمانية راقية كلمات تأبينية تقدم بها ذوو السابقة من المؤمنين والمؤمنات، وابتهالات وأشعار، وقراءة لبعض شهادات رجالات الدعوة والسياسة داخل المغرب وخارجه، وختم الحفل بالترحم على روح الفقيد الحبيب وتجديد العهد على السير على نهجه حتى إكمال المشروع التربوي التغيري الذي عاشه ودعا إليه.

يشار إلى أن الجماعة بوادي زم قد سبق لها أن نصبت خيام العزاء يوم الخميس 13 دجنبر الذي وافق وفاة الإمام المرشد حيث تلقت العزاء من مختلف التيارات والفضلاء بالمدينة، لكن السلطات حضرت ليلا حوالي 22:30 لهدمها بالقوة ما استدعى حضور الأعضاء والتصدي لهذا العمل الأرعن، وبعد أخذ ورد دام أكثر من ساعة أصر الإخوة على رحيل السلطات ليتولوا إزالتها بأنفسهم وذلك ما تم فعلا وسط تضامن شعبي رغم الوقت المتأخر من الليل.