بسم الله الرحمان الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِ‌جَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ، فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ‌، وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا الأحزاب 23.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.. كلٌ هالك إلا وجهُه سبحانه.

لله ما أعطى ولله ما أخذ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا عز وجل..

كذا ربانا الحبيب المرشد حتى آخر لحظات حياته… كذا علّمنا الوالد المُشفق على الأمة أن نتعلق بالله دون سواه، وأن نرجو النظر إلى وجهه الكريم دون غيره من المطلوبات.

نودع، ومعنا الأمة كل الأمة، طودا شامخا وقامة لا تضاهى، وعالما جليلا تشرّب العلم من ينابيعه الصافية، وتنسّم المعرفة الربانية من مجاريها العطرة، وتمرّس بجهاد الراسخين الموقنين بنصر الله بعد علمٍ وتربيةٍ أصيلين.

نودع الإمام الجليل والوالد الحاني، الشيخ عبد السلام ياسين، بكل الأسى الممكن، ونحتسبه عند الله محسنا مجددا مجاهدا ثابتا غير مُبدّل ولا نزكّي على الله أحدا، لكن بذلك نشهد، دنيا وآخرة، ونحن من تربينا في كنف مدرسة جهاده وعلمه التليد، ونحن من صاحبناه وناصرناه وتشرّبنا بين يديه الطاهرتين كل معاني الرجولة الإيمانية وأن نكون عبيدا لله وحده القاهر فوق عباده.

نودع، وقد وقر في القلوب رضا بما كتب الله، من كان يربينا على أن نكون أرحم الناس بالناس، وأرفق الناس بالناس..، واعظا بالتي أحسن، وداعيا إلى التي هي أقوم، فعلمنا كيف يسير كل واحد منا هيّنا ليّنا خافضا جناح الذل لمن هم أهل لخفض الجناح، صامدا قويا كما المؤمنين في مواطن القوة والجهاد.

نودع الأب البار والمربي المُغْنِي عن كل صحبة فاتنة أو مفتونة. نودع من كان لله بكليته وقتما يكون الناس مشغولين بمن سواه جل شأنه. نودع من كنا نأتيه جزعين مضطربين فيرجعنا إلى المحجّة البيضاء بيقين العظماء وصدق العلماء، حتى يفتح لنا بمفتاح صحبته المباركة مغاليق الفهم والعمل.

رحم الله من كان كل وقته انشغالا واهتماما بأحوال الناس، ومستضعفيهم خاصة، يسأل ويعيد كمن في قلبه لوعة وكمد على ما آلت إليه الأمة، ويوصينا، نحن جند الله كما يسمينا، بالرحمة ثم الرحمة ثم الرحمة، حتى إذا ما فرغ من الوصية دعا الله لنا دعاء الوالد الطامع في فضل ربه بالقبول بين الناس، فكنّا نمشي برسالته الناهلة من مشكاة النبوة يستقبلنا شباب هذا الشعب الكريم بالابتسامة الفاتحة لرحاب سعادتي الدنيا والآخرة.

لقد صبر هذا الرجل الأكرم والمربي الأعز على ما أصابه في ذات الله وما جزع، وقدم لمن فيه قلبه شك في موعود الله عربون صفائه وجَلَدِه، فما غادر مبادئه إلى حيث يتهافت الناس، وما ألقى آيات ربه، وقد عرف الحق، خلف ظهره طلبا لشيء من نعيم دنيا زائلة، بل رَكَنَ إلى جوار كرم الغفور الودود متعرضا لنفحات قربه، مُشعًّا بالصدق وبنور الولاية التي لا يؤتى أعلامها إلا من وقف بين يدي الوهاب القهار خائفا وجلا راغبا منكسرا.

كانت صرخته في الدلالة على الله هادئة، حتى صار لشهادته ودعوته المخترقة للآفاق سامعون واعون هبّوا من سبات الغفلة، وتيقّظوا يقظة القلب، وتجافوا عن الحياة الدنيا، وفزعوا إلى من يدلهم على الله حتى يعرفوا الله، فقال لهم بلسان حاله قبل مقاله: من هنا الطريق، من هنا البداية).

على هذه الطريق نحن ماضون، وبالمنهاج النبوي الصافي ملتزمون، القرآن حادينا وسنة الرسول ترسم طريقنا، وإرث مرشدنا ينور دروب سلوكنا إلى الله قربا وتزلفا، كما ينور دروب جهادنا ثباتا على الحق ونصرة للمستضعفين.

رحم الله الإمام عبد السلام ياسين، وأجزاه الله عنا وعن شباب هذه الأمة خير جزاء، وألحقنا به غير فاتنين ولا مفتونين، وعلى نهجه النبوي القويم سائرين. آمين.