بسم الله الرحمن الرحيم

مسيرة عالم كسر الحصار، وسيرة داعية كشف الستار

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْه فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً

سورة الأحزاب الآية 23

تلقت الحركة من اجل الأمة وباقي الحركات الإسلامية وعموم الشعب المغربي صبيحة يوم الخميس 28 محرم 1434هـ الموافق 13 دجنبر 2012م خبر وفاة الأستاذ الشيخ الداعية عبد السلام ياسين رحمه الله، وهو خبر تعتصر له القلوب لكنها تسكن إلى قضاء الله وقدره.

والحركة من أجل الأمة إذ تقدم تعازيها لعموم أعضاء جماعة العدل والإحسان قيادة وقاعدة، فإنها تستحضر أعمال الأستاذ الجليلة وتضحياته الجسيمة، حيث ترك الأستاذ عبد السلام ياسين (رحمه الله) تراثا غنيا يعبر عن مشروع تغييري، وترك معه رجالا يحملون هذا المشروع.

إن المشروع التغييري الذي خلفه الأستاذ عبد السلام ياسين (رحمه الله) بعد أربعين عاما من الكتابة والبناء، بعد أربعين عاما من العلم والعمل، مثل مسيرة لكسر الحصار ليس على شخصه وليس على جماعته، وليس على فكره، بل على الأمة بأكملها، إذ قليلة هي المشاريع التي تزاوج بين الكتابة والبناء، وأفضل البناء ما بني عن علم وتقوى.

لقد جسد الأستاذ عبد السلام ياسين (رحمه الله) بمسيرته تلك، نموذج الرجل القدوة المربي، الذي لم يركن للدنيا وقيودها، ولم يطمح إلى مناصبها وغرورها، بل سار إلى ربه عبر طريق الدعوة من أجل بناء الأمة، رغم كل أساليب الحصار والتضييق التي تعرض لها، وجل أشكال وألوان الحصار التي ضربت حوله فكرا وعملا…، لكنها لم تأت أكلها، بل سقطت وتكسرت كلها أمام همته، وأمام سيل قلم وقرطاسه، وتلك هي سيرة ومسيرة العلماء.

لقد رحل الأستاذ عبد السلام ياسين إلى ربه بعد أن أكمل بناء تصور “مدرسة المنهاج النبوي”، واطمأن على تداولها ونشرها وبعثها للحياة وسط الناس، رحل بعد أن اطمأن أن “لمدرسة المنهاج النبوي” قاعدة أمكن بإذن الله أن تواصل المسير، رحل بعد أن أدى رسالته ترسيخا لمنهج الإسلام وثوابته اعتقادا وعبادة وفكرا وسلوكا، بعد أن كان لها مربيا وداعيا ومفكرا ومنظرا، شاع خبره ونفعه في المغرب وخارجه.

فرحم الله الأستاذ المربي والقائد المعلم الشيخ عبد السلام ياسين، وأجره على ما قدم من عمل، وأسكنه فسيح جنانه، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

عن المكتب التنفيذي للحركة من أجل الأمة

الرباط في الخميس 28 محرم 1434هـ الموافق 13 دجنبر 2012م