تُوُفيّ الشيخ الجليل “عبد السلام ياسين” إلى رحمةِ ربّه ومغفرته، تُوفيّ الرجلُ بعد عُمر طويل ومُبارَكـ (1928-2012) قضاه في التعلُّم والتعليم والدّعوة إلى الله. والموتُ حقّ، والبعث حقّ، والحساب حقّ. ولقد كان الأستاذ “عبد السلام ياسين” رجلا لا يَكُفّ يُذكِّر بحق اليقين ذاكـ في أقواله وكتاباته حيث ما فتئ هَمُّ الآخرة لديه يَغلِب همّ العاجلة. فحُقّ له أن يكون ويبقى عظيما في زمنٍ لا يكاد أُناسُه يَتعاظمون إلا بنسيان الموت وإنكار البعث والتّكذيب بيوم الدِّين، يفعلون ذلكـ بأحوالهم غفلةً وأعمالهم لهوًا.

أفضالُ الشيخ “عبد السلام ياسين” ومَناقبُه يعرفها حقّ المعرفة الذين صاحبوه وجالسوه وتلمذوا له. والمُؤسفُ أنّ كاتبَ هذه الكلمات لم يَحظ بشيء من ذلكـ. وإنّما شاء الله له أن يُتابع كُتب الشيخ وأخبارَه منذ ما يُنيف على عشرين سنة (منذ 1989). ولقد كانت قراءتي لأعماله أحدَ أهمّ المَصادر في تعرُّفي لـ”الإسلام” بما هو دينُ تجديدٍ وترشيدٍ وتحرير. وفي تأكيد حُضور “الإسلام” بهذا الوجه المُستنير كان “عبد السلام ياسين” صاحبَ لسان قويٍّ بلا عُنف وذا قَلَم سيَّال بلا ضُعف. ولقد كان الشيخ، رحمة الله عليه، مُربيًا صَبُورا ومُفكِّرا مُجدِّدا وقائدا مُستميتا. يَعلم هذا خُصومُه المُنافسون قبل أتباعه المُناصرين. ولا يَشهد بمَكارم الرِّجال إلا من عَلَتْ مُروءتُه وصَدقتْ سريرتُه. واللّـهُ وحده يُزكِّي من شاء من عباده. إنّه أعلم بمن خلق، وهو واسع الفضل إنعامًا وابتلاءً.

إنّ عظمةَ الشيخ “عبد السلام ياسين” متروكةٌ للتاريخ كيْ يقول فيها كلمتَه. ولكنّها، في الواقع، مَنوطةٌ بعمل الجماعة التي أبى إلّا أن يَجعلها حاملةً للواء «العدل والإحسان». وإذَا لم تُقَسْ عظمةُ الرجال إلا بسَعةِ أفكارهم وسَمْتِ أتباعهم، فإنّ اسم “عبد السلام ياسين” جديرٌ بأن يُخلَّد في سجلّ العُظماء وهو الذي رَاكَم عشرات الكُتب تُقرأ عبر العالم، وخلّف آلاف الأتباع يَنتهجون سُنّته ويعملون في انتظار موعود الله بأنّها ستكون – بعد ذهاب المُلْكـ العاضّ والجَبْريّ- «خلافة على منهاج النبوّة».

ولا شيء في أعمال وآثار الشيخ “عبد السلام ياسين” سيَظلّ يُزعج مُخالفيه وخُصومَه أكثر من كونه صاحبَ مشروع تربويّ وتجديديّ يُناهض أنظمةَ “الاستبداد” الحاكمة باسم الإسلام، ويَتحدّى دعوات “الفساد” النّاشطة باسم الحداثة. نعم، لقد مات “عبد السلام ياسين” ؛ غير أنّ حضوره سيبقى ما بقي فكرُه يُوقظ هِمَمَ المُجاهدين عدلا، وما دامت حكمتُه تُجدِّد أعمال المُحْسنين تربيةً. وإنّه للإسلامُ عدلا وإحسانا كما وصّى به ربُّ العالمين، وكما اجتهد في التنظير والتنظيم له “عبد السلام ياسين”.

حقًّا، الأحياء الذين لا يَمُوتون هُم الشهداء، فهم عند ربِّهم يُرْزَقون. هذا وعدُ الله لعباده الذين صدقوا في جهادهم إلى أن أتاهم اليقين. وليس “الشهيد” فقط من مات مُقاتلا في سبيل الله، وإنّما هو أيضا كل من توفّاه الله شاهدا مُوحِّدا وعاملا مَشهودا. وأحسبُ أنّ الشيخ “عبد السلام ياسين” سيَكتُب الله له فضل الشهداء والصدِّيقين جزاءَ ما أسلفه في خدمةِ دين الله دعوةً ودولةً. هو ذا رجائي الذي أظنّه يُلاقي رجاءَ أصحابه ومُحبِّيه وقارئيه. فيرحمك الله يا “عبد السلام ياسين” رجلا عظيما بمَحياه ومَماته، وعظيما بفكره وعمله. ولله درّ رجل كان همّه إحياء أمة المُسلمين على المنهاج النبويّ في إقامة “العدل” و”الإحسان”!