قال رئيس حركة التوحيد والإصلاح المهندس محمد الحمدواي، تعليقا منه على انتقال الداعية المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين إلى جوار ربه، نقدر أنه بوفاة الأستاذ عبد السلام ياسين يفتقد المغرب أحد الرجالات الكبار الذين بصموا الحياة الدعوية والتربوية والفكرية والسياسية طوال العقود الأربعة الأخيرة بشكل متميز، كما تفتقد الحركة الإسلامية أحد أعلامها، فهو مؤسس إحدى مدارسها المتميزة إن على المستوى الداخلي أو على المستوى الخارجي).

وختم بالقول في تصريح لموقع الجماعة نت ندعو الله عز وجل أن يرحمه ويتغمده بواسع العفو والمغفرة، ويلهم ذويه وقيادة جماعة العدل والإحسان الصبر والسلوان، وندعوهم للاستمرار في عملهم الدعوي والسياسي وإغناء مدارس وتجارب الصحوة الإسلامية الأخرى للمساهمة في تقويتها داخل وخارج المغرب).