احتضن المقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، مساء الثلاثاء 11/12/2012، لقاءا بين ممثلين عن معتقلي العدل والإحسان السبعة سابقا بفاس ووفدا عن المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب، التي مقرها بسويسرا، ضم السيد ديك مارتي Dick Marty نائب رئيس المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب OMCT، والسيدة ويل بلقيس Belkis Wille مندوبة المنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما حضر اللقاء كل من الأستاذ عبد الإله بن عبد السلام نائب رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنسق اللجنة المغربية لمناهضة التعذيب، والدكتور محمد سلمي منسق الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان.

ودامت جلسة الاستماع التفصيلية هاته أكثر من ساعتين، عرض فيها المعتقلون السابقون أمام أنظار المنظمة شهاداتهم حول أصناف التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرضوا له في مقر الفرقة الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء، وجميع أنواع المعاملة الهمجية واللاإنسانية التي كانوا ضحيتها هم وعائلاتهم طيلة الملف السياسي المفبرك ضدهم، بالإضافة إلى سياسة العقاب الجماعي التي لازالت تنهجها الدولة ضدهم بحرمانهم من الرجوع إلى وظائفهم إلى حد الآن.

ومن جهته أكد السيد عبد الإله بن عبد السلام مجددا تبني النسيج الحقوقي المغربي لهذا الملف عبر مراسلته جميع الجهات الحكومية المختصة لإنصاف المعتقلين السابقين عن طريق تسوية وضعيتهم أسوة بملفات سياسية مماثلة لكن دون رد إلى حد الآن.

وفي ختام هذا اللقاء تسلم الوفد ملفا شاملا عن الملف يضم شهادات الضحايا ووضعياتهم الوظيفية والصحية وشهادات طبية توثق لحالات التعذيب الذي كانوا ضحيته.