تحت شعار “نماء متواصل .. مسؤولة مشتركة” استضافت تونس مهد الثورات العربية منتدى الأعمال الفلسطيني في نسخته الثالثة من الفترة الممتدة من 7 إلى 10 دجنبر 2012. وقد شارك في هذا المنتدى نحو 1300 من رجال الأعمال العرب والأجانب جاؤوا من واحد وعشرين دولة عربية وإسلامية وأوربة من مصر والمغرب والجزائر وليبيا والأردن وفلسطين ودول الخليج العربي ومن تركيا وبرطانيا والسويد وفرنسا وكندا والدنمارك.

وحضر من المغرب وفد يزيد عن خمسين مشاركا كان من بينهم عضو المجلس القطري لجماعة العدل والإحسان المهندس لطفي حساني.

وحرص المؤتمرون على التنسيق بينهم في كيفية إيجاد فرص الاستثمار داخل فلسطين وتشجيع المنتجات الفلسطينية وكذلك تأطير وتشغيل اليد العامل الفلسطينية.

كما كان المؤتمر فرصة لإطلاق سوق التبادل الإلكتروني الفلسطيني وسوق القدس لبيع المنتجات، وترافق مع إطلاق فكرة “القدس على مقربة” والتي تسهم في تعزيز ثقافة الانتماء الاسلامي ودعم المقدسيين فضلا عن إنشاء بنك للمعلومات لتكريم الموهوبين من أبناء الشعب الفلسطيني، وتمويل مختلف المشاريع.

كما انعقد على هامش المؤتمر كل من مجلس إدارة وهيئة رئاسة الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة في لقاء مشترك، وحضر هذا اللقاء المهندس لطفي حساني عضو هيئة الرئاسة. وقد تم من خلال هذا اللقاء الوقوف على أهم منجزات الهيئة في قطاع غزة ومدارسة مجموعة من المشاريع الصغرى والمتوسطة وتبني جزء كبير منها، كما ناقشت الهيئة الظروف الراهنة التي يمر منها القطاع خاصة بعد العدوان الغاشم الأخير، حيث تم تدمير عدد كبير من المنشئات والمباني الخاصة والعمومية.