بمناسبة الذكرى 64 لليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يصادف 10 دجنبر من كل سنة، نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالخميسات وقفة احتجاجية يوم الأحد 09 دجنبر 2012 على الساعة الرابعة والنصف بحي السلام قرب مؤسسة طه حسين.

وقد شارك عدد من المواطنين والمواطنات من مدينة الخميسات في هذه الوقفة الاحتجاجية، حيث رفعت خلالها شعارات تندد باستمرار السلطات المغربية، محليا ووطنيا، في انتهاكاتها لحقوق المواطنين السياسية والمدنية والثقافية والاجتماعية. ويسجل على مستوى الخميسات استمرار سياسة التفقير والتهميش في حق المواطنين رغم ادعاء اعتماد مقاربة اجتماعية لمحاربة الفقر ومظاهره. وعلى سبيل المثال يعتبر المستشفى الإقليمي أكبر شاهد على امتهان كرامة المواطنين والمواطنات كما أن عدة أحياء تفتقر إلى الكهربة والتجهيزات الأساسية رغم قيام ساكنتها بعدة احتجاجات، كان آخرها وقفة أمام العمالة بسبب فواتير كهرباء ذات مبالغ خيالية لسكان حي صفيحي فاقت بعضها 5000 درهم صافي شهري.

كما تم التنديد خلال الوقفة بالتضييق الذي تتعرض له الجمعيات التي “يشتبه” في كونها تضم أعضاء أو مسيرين من جماعة العدل والإحسان وذلك بسبب انتمائهم السياسي، كما سجل إقصاء أحد أعضاء الجماعة بجماعة والماس من التوظيف التي تمت بالجماعات المحلية بالإضافة إلى المضايقات التي يتعرض لها من طرف مسؤولي السلطة والمخابرات.

وفي ختام الوقفة تم توجيه نداء إلى المنظمات الحقوقية محليا ووطنيا من أجل الاستمرار في الكشف والتنديد بانتهاكات الحقوق والحريات التي تمارسها السلطات المغربية.