السيـاق

انعقد بإسطنبول بتركيا يومي17 و18 محرم 1434هـ الموافق لـفاتح و2 دجنبر 2012م مؤتمر علمي حول مركزية القرآن الكريم في نظرية المنهاج النبوي) للأستاذ المرشد عبد السلام ياسين. مؤتمر جرى الاستعداد له منذ أكثر من سنة، نظمه المركز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية والعلمية)، والمعهد الأوربي للعلوم الإسلامية)، بتنسيق مع مركز وقف دراسات العلوم الإسلامية)، لتسليط الضوء على جانب مهم وأساسي في مشروع الأستاذ المرشد، الذي طالما دعا من خلال كتاباته إلى إعادة قراءة القرآن الكريم قراءة جديدة تجدد الرؤية إلى الوحي بما هو المحور الأساس الذي يدور حوله أي تغيير مرجو للنفس البشرية لتكون جديرة بحمل رسالة ربها وتبليغها، وأي تغيير مرجو للأمة لتكون مستحقة للشهادة على الناس ولقيادة الإنسانية إلى شاطئ الأمان والسلام والأخوة.)إن المشروع التغييري الذي طرحة وفصله الأستاذ عبد السلام ياسين على مدى أربعين عاما، لم يكن أبدا أرضية ومنطلقا للعمل في الحدود الضيقة لمغرب الأمة فحسب، بل كان، كذلك، ومنذ أول يوم، مشروعا للعمل موجها إلى الأمة بأسرها، ومقترحا للتأمل والتفكر والممارسة حيثما ظهرت الحاجة ماسة إلى خبرة الخبراء لبعث هذا الدين من جديد.)ولئن كانت أساليب الحصار وألوانه وأجناده، ومنها الحصار الإعلامي، قد حاولت مدة طويلة حجب هذا المشروع الكبير عن الناس في الداخل وفي الخارج، فإن هذا المؤتمر يعد حلقة مهمة في الجهود المبذولة لكسر هذا الحصار، في مرحلة تشهد فيها الأمة ربيعا مبشرا بصبح جديد، ولكنه ربيع تتداعى عليه الأعداء لطمسه وتشويهه ووأده، وهو ما يجعل من توسيع الاطلاع على فكر هذا الرجل وتنظيره ومشروعه التغييري، موضوع هذا المؤتمر، فرصة لقراءة واستلهام نظرية المنهاج النبوي في سياق ما تخوضه الأمة من محاولة للانعتاق والانطلاق، وفي سبيل تحقيق الأمة لغاياتها السامية) 1 .

الـدلالات

كما هو الدأب دائما، سعت أقلام معلومة الولاء للتشويش على المؤتمر قبل انعقاده بشهور، فذهب بعضهم إلى أن جماعة العدل والإحسان تسير على درب المعارضة السورية وتسعى لعقد مؤتمر لها في تركيا لإثارة مظلوميتها وفضح ما يطالها من تضييق مخزني. والغرض من كتابات كهذه هو التشكيك في النوايا وتكوين رأي عام معارض لفكرة المؤتمر قبل الاطلاع على موضوعه ومحاوره؛ وكان الأولى أن تناقش الأسباب المانعة لعقد مؤتمر ذي طابع فكري وعلمي في المغرب الذي غدا وجهة للملتقيات والمهرجانات الماسخة للهوية الناشرة للرذيلة.

إن مؤتمر إسطنبول الأول لمدارسة فكر الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين غني بالدلالات ومنها:

1. اكتمال بناء تصور مدرسة المنهاج النبوي وقابليتها “للتسويق”.

2. امتلاك مدرسة المنهاج النبوي قاعدة معتبرة من الباحثين والأكاديميين.

3. بناء شبكة علاقات مع هيئات علمية دولية ونخبة من رجالات الفكر والمعرفة في بلدان شتى.

4. نجاعة المنهج الوسطي لمدرسة المنهاج النبوي اعتقادا وعبادة وفكرا وسلوكا وأهليته لجمع شتات الأمة، أكدته مواقف ثلة من أهل الفكر والعلم التي أجمعت على قيمة الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين مربيا وداعيا ومفكرا ومنظرا يتعدى إشعاعه ونفعه حدود المغرب.

5. كسر الحصار المخزني على فكر الأستاذ المرشد ودعوته، وفضح زيف شعارات الإصلاح. وإلا، أليس من حق دعوة شهدت أحكام القضاء في مختلف مستوياته بقانونيتها أن تبسط فكرها وتصورها في الفضاءات العامة للشعب وتعبر عن مواقفها؟ فعن أي إصلاح يتحدث القوم؟ وأي دستور جديد ـ زعموا ـ يطبلون؟

الرسائـل

وللمولعين بقراءة ما بين السطور، فالمؤتمر لم يخلُ من رسائل مختلفة، منها:

1. دعوة الأستاذ عبد السلام ياسين لم تتأثر ولن تتأثر ـ بحمد الله وتوفيقه ـ بحملات التشويش، بل إن الشدائد والمحن تزيدها قوة وثباتا وتماسكا. فها هو ذا فكر الرجل يتجاوز حدود المخزن ويعانق العالمية. وها هو ذا تصورها يتبلور ويرقى ليكون شق منه موضوع مؤتمر أول في تركيا.

2. مدرسة المنهاج النبوي ماضية في أداء رسالتها الدعوية والتربوية والسياسية غير عابئة بما يثار حولها من ضجيج، فهي تسير في تُؤدة وتَرَوٍّ وثبات لتعانق الموعود الإلهي والبشارة النبوية بالنصر والتمكين لدين الله ودعوة الحق. فأما الزبدُ فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال 2 .

3. مدرسة المنهاج النبوي تقدم بديلا يتجاوز نموذج الإسلام الرسمي الناعس أو الإسلام المتشدد؛ إنه نموذج الإسلام المتجدد الباعث على العطاء والإيجابية المؤهل لحمل قيم الإسلام بما هو اعتدال ووسطية بانية لعزة الأمة مبشرة بعمران أخوي وأخوة انسانية.

4. إن مدرسة المنهاج النبوي تؤكد أنها على العهد تسير، ولن تخذل ـ بعون الله وتسديده ـ ثقة مستضعفي الشعب في استئصال الفساد والاستبداد؛ فأنصاف أو أرباع الحلول ليس في قاموسها.

5. مدرسة المنهاج النبوي تُطمْئِـنُ المتعاطفين معها وفضلاء الشعب أنها على العهد تمضي مبلورة مشروعا تغييريا يقدم مثالا حيا للنموذج الذي تقترحه لتربية الإنسان وتأهيله لفَلاحَيْ الدنيا خلاصا فرديا وفوزا برضوان الله تعالى يوم العرض عليه، وخلاصا جماعيا للأمة تمكينا لدينه وعمارة واستخلافا في الأرض.

قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين 3 .

صدق الله العظيم. والحمد لله رب العالمين.


[1] افتتاحية موقع الجماعة الرئيس “ولنا كلمة” بتاريخ: الجمعة 30 نونبر 2012.\
[2] سورة الرعد: 19.\
[3] سورة يوسف: 107.\